مهدي جمعة

فرانسوا هولاند: مؤتمر دولي حول الاستثمار في تونس في سبتمبر المقبل

29 الثلاثاء أفريل 2014
الاستثمار في تونس

التقى رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة بعد ظهر اليوم في قصر الإيليزي بباريس الرّئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وذلك في إطار زيارة العمل التي يؤدّيها إلى فرنسا.

وأعرب رئيس الحكومة في ندوة صحفيّة مشتركة مع الرّئيس الفرنسي اثر المقابلة عن ارتياحه لما أسفرت عنه محادثاته مع الرّئيس هولاند وتنويهه بعمق العلاقات التونسيّة الفرنسيّة قائلا"إنّنا جاهزون لاستقبال أصدقائنا الفرنسيّين في تونس، ونحن نتحاور ونتحرّك في أكثر من مجال مشيرا إلى الانجازات التي حققتها تونس في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنيّة لعلّ أهمّها صياغة دستور توافقي أعطى بعدا جديدا مضيفا أنّه دستور يضمن القيم الإنسانيّة والكونيّة السّامية التي نؤمن بها اليوم.

من جهته، جدّد فرانسوا هولاند دعم بلاده لتونس في هذه المرحلة الانتقاليّة واعلن عن عقد مؤتمر دولي حول الاستثمار في تونس في سبتمبر المقبل، قائلا "لقد حرصت أن أؤكد دعم فرنسا لتونس ليس فقط في العمليّة الجارية التي تقع على عاتق التونسيّين في هذه المرحلة الانتقاليّة ولكننا ندعم تونس لتنجح اقتصاديّا من خلال دعم المشاريع التنمويّة ولإعادة تونس على سكة النموّ المستديم وهذا ما تحتاجه".

وأبرز هولاند أن ذلك منوط بعهدة الشركات الفرنسيّة المنتصبة بتونس والتي يتجاوز عددها 1300، كما ذكّر أن بلاده تعدّ أوّل مستثمر أجنبي في تونس، مشيرا إلى الارتباط التاريخي والثقافي واللغوي.

وأكد الجانبان في هذاالمؤتمر الصحفي على أهميّة التجربة التونسيّة وخدمة المصلحة المشتركة عبر إنجاح العمليّة الانتقاليّة في تونس التي تتطلب دعما اقتصاديّا من خلال التشجيع على الاستثمار، كما تطلع جمعة وهولاند إلى المؤتمر القادم حول الاستثمار بإيجابيّة بما يدعم الاقتصاد الوطني ويخدم المصلحة المشتركة بين البلدين.

رئيس الحكومة يستقبل الملازم بسام بلحاج يحيى المصاب في الشعانبي

29 الثلاثاء أفريل 2014
رئيس الحكومة - الملازم بسام بلحاج يحيى

بمناسبة الزّيارة الرسميّة التي يؤدّيها إلى فرنسا استقبل رئيس الحكومة السّيد مهدي جمعة بمقر سفارة تونس بباريس الملازم بالحرس الوطني بسام بلحاج يحيى الذي اصيب منذ حوالي سنة بجبل الشعانبي وفقد رجله اليسرى.

وافاد الملازم بسام بلحاج يحيى اثر اللقاء انه اصر على التعبير عن شكره لرئيس الحكومة لايفاده منذ حوالي شهرين الى مستشفى بارسي بكلامار لمواصلة العلاج واعادة التاهيل مجددا اصراره على العودة في اسرع وقت ممكن لمواصلة المواجهة ضد الارهاب.

رئيس الحكومة يتحادث مع وزير الخارجية الفرنسي

28 الاثنين أفريل 2014
رئيس الحكومة - وزير الخارجية الفرنسي

تحادث رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة ظهر اليوم بباريس مع وزير الشؤون الخارجيةوالتنمية الدولية الفرنسي لوران فابيوس. ويندرج هذا اللقاء الذي تم فى جلسة مغلقة في اطار الزيارةالرسمية التي يؤديها السيد مهدي جمعة الى فرنسايومي 28 و29 أفريل الجاري بدعوة من الوزير الاول الفرنسي مانوال فالس.

ويرافق رئيس الحكومة في هذه الزيارة عدد من اعضاء الحكومة ووفد من رجال الاعمال التونسيين تتقدمهم رئيسة الاتحاد التونسي للصناعةوالتجارة والصناعات التقليدية.

رئيس الحكومة لصحيفة لوفيغارو الفرنسية: علينا طي الصفحة الأخيرة للانتقال الديمقراطي

28 الاثنين أفريل 2014
رئيس الحكومة - لوفيغارو
  • لم أقم بأي زيارة الى الخارج من أجل الحصول على اعانات مالية
  • نريد إعطاء اشارات قوية الى المستثمرين وحثهم على القدوم بكثافة الى تونس
  • سنقوم بالإصلاحات اللازمة ولن نفرض على التونسيين ما لا يتحملون
  • ان أولوية الحكومة هي تنظيم الانتخابات

أكد رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة مساء الأحد الماضي في حوار مع صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية أنه لم يقم بأي زيارة الى الخارج من أجل الحصول على اعانات مالية. بل ان زيارته الى فرنسا تأتي من أجل تقوية العلاقات بين البلدين ومن أجل تقديم صورة جديدة لتونس. وأوضح أن الأمر يتعلق "بإعطاء اشارات قوية الى المستثمرين وحثهم على القدوم بكثافة الى تونس، وهو أمر لا يمكن تحقيقه دون المرور عبر فرنسا، الشريك الأول لتونس".

وأشار رئيس الحكومة الى أنه تقابل سابقا مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والبنك الأوروبي ولم يشترط عليه أحد شيئا. وأضاف "ان كل ما يطلبونه منا هو احترام تعهداتنا. ولذلك فسنقوم بالإصلاحات اللازمة ولن نفرض على التونسيين ما لا يتحملون، بل غايتنا أن نصلح الاقتصاد".

وأضاف أن أولوية الحكومة هي تنظيم الانتخابات، لذلك يجب توفير مناخ سليم على المستوى الأمني والاجتماعي وكذلك الاقتصادي، مبينا أن "هذه الانتخابات من المفروض أن تتم هذه السنة وقد تهيأنا فعلا لذلك".

رئيس الحكومة لإذاعة فرنسا أنفو: علينا أن ندعم هذه الديمقراطية الناشئة

28 الاثنين أفريل 2014
رئيس الحكومة - فرنسا أنفو

ذكر رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة مساء الأحد في تصريح لإذاعة "فرنسا أنفو" أن زيارته لفرنسا تأتي من أجل النهوض بتونس ولتذكير الفرنسيين بأنها من بين البلدان المحبذة عند الفرنسيين لقضاء عطلهم.

وأكد رئيس الحكومة أن الوضع الأمني في تونس تحت السيطرة و"أننا نحتاج اليوم الى مزيد العمل".

كما أشار الى أن الملف السياسي قد وقع حله وأنه يمكن تحقيق نفس الشيء مع الملفين الاقتصادي والاجتماعي، وأضاف " علينا أن نؤمن بهذه الديمقراطية الناشئة وبهذه الانطلاقة الديمقراطية".

السيد مهدي جمعة: علاقتنا مبنية على التعاون وليس الاعانة

28 الاثنين أفريل 2014
فالس - مهدي جمعة

التقى رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة صباح اليوم الاثنين 28 افريل الوزير الاول الفرنسي السيد مانويل فالس بقصر ماتينيون، وقد مثل اللقاء فرصة بين خلالها العلاقة «الحيوية» التي تجمع فرنسا بتونس.

ومن جهته اعتبر رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة اللقاء الذي جمعه بنظيره الفرنسي «الودي والبناء» موكدا على «وجود تصميم من كلا الطرفين على مزيد دعم الروابط المشتركة»

وعن التهديدات الامنية التي تعيشها البلاد اكد السيد مهدي جمعة على اهمية العمل المشترك بين تونس وفرنسا لمواجهة هذا الخطر الداعم.

كما بين رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة على اثر لقائه الوزير الاول الفرنسي رغبة فرنسا في انجاح التجربة التونسية وذلك في اطار مقاربة تقوم على التعاون وليس «الاعانة ».

وقد اشار رئيس الحكومة الى تعهد الجانب الفرنسي بالعمل على عودة توافد السياح الفرنسيين الى النسب المسجلة في سنة 2010 وما قبلها.

وأفاد الوزير الاول الفرنسي انه تم التطرق الى مجموعة من المسائل الاقتصادية الى جانب قطاع السياحة والبرامج في المجال الامني معلنا عن «ان التعاون الثنائي سيتدعم في كل المجالات»

واشار فالس ان «الثورة التونسية ستبقى في الاذهان ومن مصلحة فرنسا وكل اوروبا دعمها» مضيفا «ان شباب تونس الدولة الفتية سيصنع غدا افضل»

رئيس الحكومة يفتتح الدورة 31 للصالون الوطني للصناعات التقليدية

25 الجمعة أفريل 2014
الصالون الوطني للصناعات التقليدية

تولّى رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة عشية اليوم بقصر المعارض بالكرم افتتاح الصالون الوطني للصناعات التقليدية في دورته 31 التي تنتظم من 25 أفريل إلى 04 ماي 2014 رفقة الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بتنسيق ومتابعة الشؤون الاقتصاديّة السيّد نضال الورفلي ووزيرة التجارة والصناعات التقليديّة السّيدة نجلاء حرّوش ووزير الثقافة السّيد مراد الصّقلي وبحضور رئيسة الاتحاد التّونسي للصناعة والتجارة والصّناعات التقليديّة السيّدة وداد بوشمّاوي.

واطلع رئيس الحكومة على عدد من أجنحة الصالون حيث عاين المعروضات وتحدّث مع بعض العارضين متعرّفا على اهتماماتهم وتطلعاتهم ومشاغلهم.

وأدلى السيّد مهدي جمعة بتصريح صحفي أكد من خلاله على أهميّة المعرض وما يكتسيه قطاع الصّناعات التقليديّة من اهمية في الدورة الاقتصادية باعتبار أهميّته وإسهامه الكبير في تنشيط الدورة الاقتصاديّة وفي الرّفع من مستوى التّشغيل عبر خلق مواطن الشّغل مؤكّدا أن المعرض يعكس تراثنا وبصمتنا التي وجب المحافظة عليها من خلال الحفاظ على كل مكوّنات الصناعات التقليديّة التونسيّة موجّها في الأثناء تحيّاته الخالصة لجميع الحرفيين والصناعيين.

وأوضح رئيس الحكومة أنّ قطاع الصّناعات التقليديّة هو مجال يتّسم بالثّراء والتنوّع وله قيمته الاقتصاديّة والسياحيّة والثقافية والتّراثيّة وأنّه قطاع له مستقبل وآفاقه واعدة معربا عن الأمل في أن تدفع هذه الآفاق لإعادة إطلاق القطاع وإنعاشه وبما يمكّن من دفع الموسم السّياحي.

ولفت رئيس الحكومة النظر إلى أنّ كلّ الوزارات حاليّا تعمل على تجاوز بعض الصّعوبات التي يشهدها قطاع الصناعات التقليديّة وأنّ كل وزارة تجتهد وتبذل قصارى جهدها في مجال اختصاصها وأن الجديد هو منهجيّة "الشراكة" التي تعمل وفقها مختلف الوزارات ذات العلاقة لتخطّي هذه الصعوبات مشيرا إلى وجود استراتيجيّة في هذا المجال وأنّ المصالح المعنيّة بصدد مراجعتها وتسخير كافة الإمكانيّات من أجل تحديد كيفيّة الاشتغال عليها بما يمكّن من تشجيع المبادرات الخاصّة صلب القطاع والعمل على تكثيفها.

يذكر أن المعرض يسجّل حضور 580 مشارك على مساحة 15 ألف متر مربّع ويحضره 420 عارض تونسي من 24 ولاية على مساحة تناهز 8 آلاف متر مربّع، وتحلّ الشقيقة الجزائر "ضيفة شرف" على الدورة الحالية للصّالون.

منظومة معلوماتية خاصة ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻭﺗﻘﻴﻴﻢ ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ المشاريع ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ

24 الخميس أفريل 2014
منظومة معلوماتية خاصة ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻭﺗﻘﻴﻴﻢ ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ المشاريع ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ

انتظم صباح اليوم بتونس العاصمة يوم تحسيسي خصص لعرض ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻭﺃﻫﺪﺍﻑ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟمنظومة ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗية ﺍﻟﺨﺎصة بمتابعة وتقييم وتنفيذ المشاريع العمومية أعده فريق عمل برئاسة الحكومة بالتعاون مع المعهد الوطني للإعلامية ويرمي الى تكريس الحوكمة الرشيدة للمشاريع والبرامج العمومية وضمان حسن التخطيط والتصرف والمراقبة والمتابعة المالية لها.

واثث مداخلات هذا اليوم التحسيسي، الذي شهد حضورا مكثفا من الوزارات والمؤسسات والمنشآت العمومية المعنية، كل من منسق فريق العمل المكلف بإعداد المنظومة الإعلامية لمتابعة ﻭﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ السيد ﺑﺪﺭ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﻳﻜﻲ والمدير العام للمركز الوطني للإعلامية السيد عبد الرزاق جماعي ومديرة المشاريع بالمركز الوطني للإعلامية السيدة مليكة زناتي ومنسقة البرنامج الكاتبة العامة للمركز السيدة صفية الزبيدي ورئيسة الهيئة العامة لإدارة ميزانية الدولة السيدة فوزية سعيد وممثل عن وزارة التكوين المهني والتشغيل.

وأوضح منسق فريق العمل المكلف بإعداد المنظومة الإعلامية ﺃﻥ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ المعلوماتي الجديد ﺍﻧﻄﻠﻘﺖ السنة ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﺔ وبدأ الاشتغال عليها عمليا بعد الإعلان عن بعث فريق للمتابعة الميدانية للمشاريع العمومية أثناء زيارة رئيس الحكومة إلى ولاية مدنين الشهر الماضي، مبرزا أن المشاريع العمومية المعطلة تتراوح بين 10 و15 بالمائة ﻣﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ 2013 وأن هذه النسب تختلف من ولاية إلى أخرى ولأسباب متعددة وحسب طبيعة المشاريع.

من جهته، قال ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺯﺍﻕ ﺟﻤﺎﻋﻲ إن الهدف الأساسي من توفير هذه المنظومة المعلوماتية ﻫﻮ ضمان حسن إدارة ومتابعة المشاريع والبرامج العمومية واستحثاث نسق إنجازها ومتابعة المتعثرة منها،مؤكدا أهمية مشروع تعميم استغلال نظام المتابعة وتقييم وتنفيذ المشاريع العمومية بواسطة نظام معلوماتي موحد تتوفر به ضمانات السلامة المعلوماتية، كما توفر كل المؤشرات والبيانات الرسمية والدقيقة التي تخدم منظومة المشاريع العمومية وتضمن حسن التصرف فيها حسب الاختصاصات والوزارات والمنشآت.

وتتمثل مميزات منظومة متابعة وتقييم تنفيذ المشاريع العمومية في عدة نقاط أبرزها التعهد بجميع الجوانب الخاصة بالمشروع والتي تشمل طلبات العروض والمتابعة المالية ومتابعة الإنجاز ومختلف المسائل التنظيمية عبر قاعدة بيانات موحدة بالنسبة لجميع المشاريع العمومية، والتي ستمكن من الحصول على المؤشرات الإحصائية بشكل أفقي ومفصل حول جميع المشاريع والبرامج، وهي بيانات مرجعية موحدة تمكن من توحيد عمليات الترميز واستخدام المعايير الموحدة لكافة المستخدمين وتكرس مبدأ متابعة أداء المشاريع.

كما للمنظومة جملة من الخصائص الوظيفية تشمل إدخال بيانات المشاريع والبرامج وتخطيطها ومتابعتها وتقييمها باعتماد مؤشرات الأداء والأهداف المرسومة، كما ستمكن المنظومة من رصد المشاريع والبرامج التنموية بما يساعد المسؤولين عل أخذ القرار المناسب في إبانه.

كما تناول المشرفون على إعداد هذه المنظومة عددا من التوصيات أهمها تعليق الشراءات المتصلة بمنظومة مماثلة والانطلاق في استغلال المنظومة لدى بقية الوزارات ودعوة المؤسسات والمنشآت الراجعة بالنظر للوزارات للإنخراط في هذه المنظومة الوطنية وإدماج المنظومة الحالية مع بقية المنظومات الوطنية ذات العلاقة.

وتشير ورقة العمل حول هذه المنظومة الجدية الخاصة بمتابعة المشاريع والبرامج العمومية إلى إمكانية تطوير النظام المعلوماتي وتحيينه مستقبلا وإمكانية انجاز نسخ محدثة لتبادل المعلومات مع باقي المنظومات الوطنية وكذلك إمكانية إضافة خرائط بيانية للمشاريع باستخدام وحدة نظم المعلومات الجغرافية، ويبقى النظام منفتحا على أي تطوير جديد وفقا للحاجيات المستقبلية للمستخدمين.

علما وان فريقا من المركز الوطني للاعلامية قام على هامش اليوم التحسيسي بتقديم عرض تجريبي حول نظام المتابعة لكافة المشاركين.

فريق عن المعهد الوطني للإحصاء في ضيافة رئيس الحكومة

23 الأربعاء أفريل 2014
 المعهد الوطني للإحصاء

توجه صباح اليوم الاربعاء 23 أفريل 2014 فريق عمل من المعهد الوطني للإحصاء الى مقر سكنى رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة حيث حصل الفريق على اجابات تفصيلية عن الأسئلة الخاصة بالتعداد العام للسكان والسكنى

رئيس الحكومة يعطي اشارة انطلاق الاعداد للمؤتمر الوطني حول الاقتصاد

22 الثلاثاء أفريل 2014
المؤتمر الوطني حول الاقتصاد

اشرف رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة صباح اليوم بدار الضيافة بقرطاج على افتتاح الإعداد للمؤتمر الوطني حول الاقتصاد بحضور أعضاء الحكومة وقادة الأحزاب السياسية الممثلة في المجلس الوطني التاسيسي وكلّ من الأمين العام للإتحاد التونسي للشغل ورئيسة الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ورئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري وعدد من الخبراء والمختصين.

واستهل رئيس الحكومة كلمته بالمناسبة بالتّرحيب بهذه الفرصة الثانية التي أتيحت للإجتماع التشاوري مبينا أن حكومته منبثقة عن حوار وتوافق وطني وأن مهمتها واضحة وأولويتها هو تسخير الإمكانات وتوفير الضمانات الكاملة لنجاح الإنتخابات واجرائها في أفضل الظروف دون أن تكون طرفا فيها منوها بمجهودات الأطراف الراعية للحوار وتوفيرها الأجواء الملائمة لعمل حكومة التكنوقراط.

الأطراف الفاعلة في المجتمع والعمل على تقاسم المعلومات لوضع البلاد على السكّة الصحيحة وذلك يتطلّب ضمان التوافقات والحوار متوجها بالدعوة إلى الأطراف الممثلة للمنظمات "الحاضرة" إلى ضرورة تطعيم الجهد الحكومي بالأفكار لان الحكومة مهما كانت قوّتها فإنها غير قادرة على تحمّل عبء المسؤوليات كلّها لوحدها لذلك تم وضع هذه الأفكار على طاولة الحوار والنقاش وتطعيما بآراء الخبراء.

وكشف رئيس الحكومة أنه قبل الحضور في لقاء اليوم تمّ إجراء توسعة على الفريق المكوّن من الأطراف الإجتماعية وفريق من الخبراء والمختصّين الذي ساهموا في اجتماع اليوم وتهيئة الأرضية للمؤتمر مستعرضا المبادئ العامة لمنهجيّة التي سيتم اعتمادها بالنسبة لإقتصادنا الوطني ومحاورها الكبرى منهجيّة التنظيم والإعداد للمؤتمر و أهدافه والمحاور المقترحة والضوابط لتحديد المشاركين والجدول الزمني والنتائج المأمولة من أعمال المؤتمر.

وأكد رئيس الحكومة أن هذا الإجتماع ليس للحديث بقدر ماهو لهيكلة العمل الذي ينتظر الجميع خلال المؤتمر وضبط الميزانية التكميليّة لافتا النظر إلى الضغوطات الكبيرة المسلّطة على المالية العمومية وعلى إيجاد الحلول واقترح رئيس الحكومة يوم 28 ماي 2014 موعدا لإنجاز المؤتمر مؤكدا أن هذا التاريخ فيه منطق وتسلسل باعتبار أنه يسبق انعقاد منتدى المستثمرين ببلادنا في جوان مشيرا في الأثناء إلى ما ينتظرنا من حركيّة دبلوماسية اقتصادية حرصت رئاسية الحكومة على تكثيفها بالتنسيق مع مؤسسة رئاسة الجمهوريّة وأننا بدأنا فعليّا في استقبال المستثمرين وأن ذلك بفضل الزيارات إلى عدد من البلدان المغاربيّة والخليجيّة والولايات المتحدة الأمريكيّة.

وأفاد رئيس الحكومة أنّ بلادنا ستستقبل الأسبوع القادم وفدا من المستثمرين الخليجيين وأنه من أهم المواعيد التي تمت برمجتها هو إقرار أسبوع في شهر جوان المقبل للتلاقي مع مستثمرين كبار وصغار من كافة أنحاء العالم والراغبين في تركيز مشاريع بتونس.

وذكر السيد مهدي جمعة أنه من ضمن الإجراءات الهامة التي تم الشروع في إنجازها هو الإنطلاق في اتخاذ التدابير الكفيلة بإنجاح الموسم السياحي لهذا العام بالنظر إلى الضغط المسجل على الإقتصاد والمالية العموميّة وباعتبار أن الحلّ في القطاع السياحي الذي يضمن توفّر مداخيل وسيولة ماديّة.

وعرّج السيد مهدي جمعة على الكلمة التي ألقاها أمس بخصوص التضحيات والجهود الكبرى التي يبذلها الأمنيّون والعسكريون والعزم الراسخ على القضاء على بؤر الإرهاب مبرزا ما تمّ تسجيله من تقدّم من نتائج طيبة خاصّة في جبل الشعانبي. وأكد أن الحرب على الإرهاب مازالت متواصلة وأن الأهم هو إعطاء ضربات موجعة للإرهابيين على غرار ما تم تسجيله في برج الوزير. مؤكدا أنه بخصوص المختطفين التونسيين في ليبيا تمّ تشكيل خليّة أزمة تعمل على مدار الساعة لفضّ هذا الإشكال وأن الأمور في ليبيا ليست ثابتة لذلك تتطلب مزيدا من الجهود.

وبشأن الملفات السياسيّة، جدّد رئيس الحكومة التذكير بأن هناك ملفات هامّة منها مراجعة التعيينات ملاحظا أن كل المشتغلين في إداراتنا هم تونسيّون وأنه قد تمّ تفسير المنهجيّة المعمول بها وأن المقياس المعتمد هو النظافة والكفاءة وليس اعتماد حملة تطهيرية بالعمل على خلق مناخ وتهيئة نمط عمل للتعايش السليم وذكّر بأنه قد تمّ إجراء عديد التعيينات شملت رئاسة الحكومة وعديد الوزارات التي شهدت تغيير 20 رئيس ديوان وكل ذلك على أساس التقييم والنتائج وليس على أساس اللون والإنتماء. اما بالنسبة للولاة فإن التغيير كان فضلا على الكفاءة التأكيد على ضرورة توفر الحياديّة وذلك أيضا سيتم بالنسبة للمعتمدين وسينسحب على جميع منشآت ومؤسسات الدولة.

وبخصوص روابط حماية الثورة قال رئيس الحكومة إنّ المعالجة القانونية متواصلة وكلّ ماهو تعدّ على القانون نحن بصدد اتخاذ التدابير والقرارات المناسبة في اطار احترام القانون وبالتوازي مع احترام حقوق الإنسان وبالنسبة لتحييد المساجد فإن الأمور آخذة مجراها وأن الأمر ليس بالسهولة التي يمكن تصوّرها والتحييد ليس فقط قرار يصدر عن رئاسة الحكومة ففي بعض الاحيان يستوجب تحييد مسجد واحد أسابيع لإفتكاكه من أيادي التكفيريين ودعاة التطرف مشيرا الى ان التحييد ليس موقف معادي للدين ولاصلة له من قريب أو بعيد بنية الإعتداء على الدين لأننا جميعنا نعتزّ بديننا ومنواجبنا حمايته ونرغب في تحييده سياسيّا ولا نريد تكوين أجيال جديدة من دعاة العنف.

أوضح السيد مهدي جمعة أن الحكومة لها التزامات من أجل إعادة إنعاش الإقتصاد الذي يعاني منذ 3 سنوات من التجاذبات السياسية التي توّجت في نهاية المطاف بنجاح سياسي باهر ونحن مطالبون اليوم باتخاذ إجراءات اقتصادية سريعة لإعادة انعاشه مضيفا انه تم التفطّن خلال عملية التدقيق أن الإشكاليات ليست ظرفية لذلك قامت الحكومة في ظرف شهرين ونصف بإجراءات ميدانية عاجلة في نطاق تنشيط المشاريع وإعادتها.

وأكد رئيس الحكومة انه تم تشكيل فريق ممثل من الوزارات الفاعلة لإعادة دفع المشاريع وقام بزيارة 13 ولاية إلى حدّ اليوم وهناك مشاريع استؤنفت على غرار الطريق السيارة صفاقس - قابس وجسر بجندوبة مؤكدا انه في كل زيارة يتمّ إعادة 10 مشاريع وان هناك كثير من المشاريع العاجلة وكل الوزراء يقومون بزيارات ميدانيّة في هذا الإطار مضيفا أن عملية التدقيق كشفت ايضا وجود إشكاليات هيكليّة وأن خيار الحكومة، رغم قصر مدّتها ونهاية مدّتها بموفى السنة، أن نذهب في الطريق الصعب الذي يتطلب إنجاز إصلاحات وإن كانت على المدى البعيد وأنه ليس بالسهولة لهذا الفريق ولكن شاعرون بدقّة الوضع وتداعياته على المستقبل الإقتصادي لتونس وهو الذي سيحدّد مستقبل بلادنا الإجتماعي والسياسي وأن نجاحاتنا لا يمكن تحسينها إلا بفتح الآفاق الإقتصادية والإجتماعية, وانه من باب المسؤوليّة تم اختيار الأمور الأساسية واخترنا نعمل في نطاق الحوار وفي هذا الإطار تتنزل المبادرة الحكومية ممثلة في الدعوة لمؤتمر حول الإقتصاد الوطني وذلك لعرض منهجيّة العمل المطروحة والتي سيتمّ بعد التوافق عليها الان في إطار الإعداد للمؤتمر الإقتصادي الوطني والمهم أن نكون على نفس التوجّه.

وذكر السيد مهدي جمعة ان حكومته أخذت على عاتقها بأن يكون عملها فيه التزام ومسؤوليّة وتعامل بشفافية مع وتعريجا على دعوة المجلس الوطني التأسيسي لمساءلة وزيرة السياحة السيدة آمال كربول والوزير المكلف بالأمن السيد رضا صفر، أكد رئيس الحكومة ترحيبه بهذه الدعوة معربا عن الأمل في أن تكون دعوة بنّاءة داعيا إلى تجنّب التضخيم مشيرا إلى أن موعد الغريبة السنوي يعطي مؤشر نجاح الموسم السياحي باتفاق كلّ المهنيين وهو تقليد معروف ومعهود عندنا وفيه اجراءات متواترة تخصّ هذا الحدث ومعمول بها منذ سنوات وتوخّتها كلّ الحكومات المتعاقبة وأن الحكومة ستتخذ الإجراءات المعمول بها بشفافية تامة.

وأكد رئيس الحكومة أنه لدينا قضايا مركزيّة يجب التركيز عليها لمستقبل البلاد بدلا من الإهتمام بمسائل أقلّ أهميّة مجدّدا التأكيد على أن الحكومة الحالية هي حكومة عمل وجرأة وإنجاز داعيا جميع الأطراف السياسيّة والمدنيّة بالبلاد إلى دعمها ومساندتها.

الصفحات

Subscribe to RSS - مهدي جمعة