مهدي جمعة

رئيس الحكومة: سننتصر على الإرهاب بفضل إرادتنا السياسية الواضحة وخبرة الأمنيين والعسكريين والتفاف كافة التونسيين

17 الاثنين فيفري 2014
المجلس الوطني للأمن

انعقد مساء اليوم بقصر الرئاسة بقرطاج اجتماع المجلس الوطني للأمن بإشراف رئيس الجمهوريّة السيد محمد المنصف المرزوقي وبحضور رئيس المجلس الوطني التأسيسي السيد مصطفى بن جعفر ورئيس الحكومة السيد مهدي جمعة ووزراء الداخلية والأمن والعدل وحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية والدفاع والشؤون الخارجية والمالية والشؤون الدينية والقيادات العسكرية والأمنية.

وصرّح رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة أن الإجتماع تدارس الشأن الأمني العام خاصّة المستجدّات الأخيرة مؤكّدا أننا قدّمنا من خيرة أبنائنا الذين لم يدخروا جهدا في بذل تضحيات جسيمة لمحاربة الإرهاب مترحّما على أرواح شهداء تونس من الأمنيين والعسكريين والمدنيين ومعربا عن تعازيه الحارّة لعائلاتهم ومتمنيّا الشفاء العاجل للمصابين والعمل إلى سالف نشاطاتهم.

وكشف السيد مهدي جمعة أن المعركة ضد الإرهاب لن تنتهي وستستمرّ وسيقودها أبناؤنا الأمنيون والعسكريّون الذين قال رئيس الحكومة أنّهم بخبراتهم وشجاعتهم وإقدامهم حقّقوا نجاحات نوعيّة وسدّدوا ضربات قويّة للإرهابيين حيث اعتبر أنّه من الطبيعي أن يهيئوا أنفسهم للقيام بردّة فعل.

وأبرز رئيس الحكومة الوعي الكبير بدقّة الظرف وحساسيّة المرحلة والوعي بأن البعض يرغب في استهداف الوفاق الوطني الذي تحقّق ويرغبون في زعزعة الثقة التي استعادها التونسيّون في مؤسّسات بلادهم مطمئنا كافة أبناء تونس بالمعنويّات العالية للأمنيين والعسكريين ضاربا مثل أحد الأمنيين الذي أصيب في حادث متصل بالإرهاب ليصاب في مناسبة ثانية بعد أن عاد مجدّدا وبروح معنويّة مرتفعة لخوض المعركة ضدّ خطر الإرهاب وهو ينتظر الشفاء ليعود مجددا إلى ساحة المعركة.

وأوضح السيد مهدي جمعة أن الحرب على الارهاب تتطلب مقاربة شاملة وأننا تمكّنا من خلال توجيه ضربات عاجلة قويّة وقاصمة للإرهاب جنّبتنا حدوث كارثة حقيقيّة كانت تهدف إلى تقويض مؤسسات الدولة واهتزاز ثقة التونسيين فيها.

وأفاد رئيس الحكومة أن المجلس سجّل ارتياحا كبيرا سيما في صفوف الأمنيين والعسكريين خاصّة بعد النقلة في الحرب على الإرهاب مؤكّدا تضامن كلّ التونسيين من فاعلين سياسيين واقتصاديين واجتماعيين ومثقفين ومواطنين عاديين مع رجال المؤسستين الأمنية والعسكرية في معركتهم ضد الإرهاب مضيفا أنّ وقوف التونسيين صفّا واحدا في مواجهة الإرهاب يعطيهم شحنة إضافيّة في هذه المعركة.

وذكر رئيس الحكومة أنه اطلع المجلس على فحوى الاجتماعات الامنية برئاسة الحكومة وأبلغه أنّ الأفكار موجودة وأنّ العمل يجري بنسق حثيث على إنجازها لافتا النظر إلى أن مقاربتنا في حربنا على الإرهاب ليست وطنيّة فحسب وإنما تتفاعل مع محيطها الإقليمي وأن هناك تعاون وثيق مع جيراننا ومع بقيّة الدول الشقيقة والصديقة وذلك بالخصوص من خلال تبادل الخبرات والمعدّات التي لم يغفل رئيس الحكومة الإشارة إلى نقصها والجهد المبذول لتفادي هذا الإشكال.

وجدّد رئيس الحكومة طمأنة التونسيين على مستقبلهم داعيا إيّاهم إلى ضرورة أن نتعلّم التعايش مع ظاهرة الإرهاب الخطيرة ونحنّ نحثّ الخطى لإحتوائها بالكامل واجتثاثها، هذه المقاربة التي شدّد السيد مهدي جمعة أننا نتقاسمها مع كافة الفعاليات السياسيّة والمدنيّة، وهي مسؤوليّة التونسيين دون استثناء مختتما بالتأكيد على الثقة التامّة بأننا سننتصر على الإرهاب بتضافر جهود الجميع وإرادة سياسية واضحة والتفاف شعبي وبعقيدة أمنيّة قائمة على محاربة هذه الظاهرة.

مراسم تأدية اليمين لأعضاء حكومة السيد مهدي جمعة

29 الأربعاء جانفي 2014
مراسم تأدية اليمين لأعضاء حكومة السيد مهدي جمعة

التأمت صباح اليوم مراسم تأدية اليمين لأعضاء حكومة السيد مهدي جمعة أمام السيد رئيس الجمهورية محمد المنصف المرزوقي بقصر الرئاسة بقرطاج بعد المصادقة عليها مساء أمس من قبل المجلس القومي التأسيسي

الصفحات

Subscribe to RSS - مهدي جمعة