مهدي جمعة‎

رئيس الحكومة يستقبل السيدة وداد بوشماوي

5 الأربعاء فيفري 2014
رئيس الحكومة يستقبل السيدة وداد بوشماوي

تحادث رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة مساء اليوم بقصر الحكومة بالقصبة مع رئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليديّة السيّدة وداد بوشماوي.

وأوضحت رئيسة الاتحاد أن هذا اللقاء الأوّل مع رئيس الحكومة منذ المصادقة على الحكومة تمحور حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي بالبلاد ومشاغل المؤسّسات في مختلف القطاعات.

وأضافت السيّدة وداد بوشماوي أن اللقاء تناول كذلك كيفيّة دفع الاستثمار داخل جهات الجمهوريّة وضرورة إعطاء رسائل إيجابيّة للمستثمرين التونسيّين والأجانب، كما تمّ التطرّق إلى ماوصفته بالملفات الحارقة التي سيتمّ تناولها وإيجاد حلول لها في اللجنة العليا المشتركة بين الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليديّة ورئاسة الحكومة والتي تمّ الاتفاق على أن تنعقد بصفة دوريّة.

وأفادت رئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليديّة أنّه من المنتظر أن يكون رئيس الحكومة في زياراته الخارجيّة مرفوقا برجال الأعمال وذلك تشجيعا للديبلوماسيّة الاقتصاديّة.

رئيس الحكومة يتحادث مع السيد حسين العباسي

5 الأربعاء فيفري 2014
رئيس الحكومة يتحادث مع السيد حسين العباسي

تحادث رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة ظهر اليوم بقصر الحكومة بالقصبة مع الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل السيد حسين العباسي.

وتناول اللقاء الذي تميز بالصراحة الوضع العام في البلاد سيما على المستوى الاجتماعي الى جانب الوضع الامني على ضوء المستجدات الاخيرة.

وتم الاتفاق على تفعيل اللجنة المشتركة بين الحكومة والمكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل من خلال اجتماع شهري يضم سبعة اعضاء من كل جانب مع امكانية تسريع تواترها في الظرف الراهن اسبوعيا او كل اسبوعين لفض الاشكاليات العالقة. كما تم الاتفاق على عقد اجتماع قريب بين رئيس الحكومة والرباعي الراعي للحوار الوطني.

في تقييم مدى احترام بعض الوزارات للنفاذ للمعلومة: مصالح الارشيف وصفحات الواب تستجيب والتسلسل الاداري أكبر عائق

4 الثلاثاء فيفري 2014
النفاذ للمعلومة

تكريسا لحق النفاذ الى المعلومة المنصوص عليه بالمرسوم عدد 41 لـسنة 2011 وبطلب من رئيس الحكومة تعهدت هيئة الرقابة العامة للمصالح العمومية بالإشراف على تقييم تشاركي ضم عددا من ممثلي المجتمع المدني وبعض الهياكل العمومية نظر في مدى انخراط عدد من الوزارات (الشؤون الاجتماعية، السياحة والتكوين المهني والتشغيل) في تكريس حق النفاذ الى الوثائق الادارية وذلك من خلال تقييم النتائج المحققة والوقوف على الصعوبات في انجاز وتنفيذ هذه السياسة، وفق منهجية تقييم اعدت للغرض.

واعتمدت منهجية العمل على اجراء دراسة شاملة لجميع النصوص والوثائق الصادرة في هذا المجال قصد ضبط الاطار المرجعي للتقييم من ناحية وتحديد جملة الالتزامات المحمولة على الهياكل العمومية من ناحية ثانية كما تم الاعتماد على خطة العمل التي اعدتها الادارة العامة للإصلاحات والدراسات المستقبلية الادارية في هذا المجال.

وقد تركزت مهمة التقييم حول مدى توفق الهياكل الوزارية في تنفيذ الالتزامات المحمولة عليها سواء في ما يتعلق بالنفاذ الى الوثائق الادارية بمبادرة من الهياكل او النفاذ الى الوثائق بطلب من المتعاملين مع الهياكل العمومية وتقييم سياسة النفاذ الى الوثائق الادارية من قبل المعنيين بالأمر. ولتحقيق ذلك تم احداث خطة المكلف بالنفاذ والاستجابة الى جملة من الالتزامات بمبادرة من الهياكل العمومية او بخصوص النفاذ الى الوثائق الادارية بطلب من المعني بالأمر، كما شمل التقييم آليات تأهيل الادارة لتبني سياسة النفاذ من خلال تقدير الاستعدادات والإجراءات المتخذة لتكريسها .

وقد اسفر التقييم التشاركي القاضي بتكريس حق النفاذ الى المعلومة الى تثمين التزام الوزارات بتحيين مواقع الواب الخاصة بها والعمل على نشر عدد من الوثائق الادارية بمبادرة منها، كما تم تعيين الاطارات المكلفة بالنفاذ للوثائق الاداريةوذلك طبقا للشروط المنصوص عليها بالمرسوم .

في حين لاحظ الفريق المكلف بالتقييم جملة من النقائص والصعوبات التي تحول دون تحقق النتائج المأمولة فعلى المستوى التنظيمي يفتقر المكلفون بالنفاذ الى السلطة التقديرية وهو ما استوجب معالجتهم لمطالب النفاذ في اطار التسلسل الاداري العادي بما يحول دون تحقيق الالتزامات المحمولة على كاهلهم خاصة على مستوى احترام اجال الرد.

كما تم تسجيل عدد من الصعوبات العملية تهم المكلفين بالنفاذ والالتزامات المحمولة على الوزارات ومن حيث تأهيل الادارة بما يضمن تكريس حق النفاذ، اذ تعهد للمكلف بالنفاذ مهام عديدة تحول دون اتمام مهامه على الوجه الاكمل على غرار عدم تمكينهم من تحيين مواقع الواب وغياب وسائل الاتصال المباشر به، كما تقتصر الحلقات التكوينية التي يشارك فيها على تبسيط المفاهيم الواردة بالمرسوم دون التطرق الى الجوانب العملية لتطبيقه على غرار منهجية تحديد قائمة الوثائق المستثناة من النفاذ كما يفتقر للسلطة التقريرية وبالتالي العجز على تحقيق الالتزامات المحمولة على كاهله في الاجال المحددة .

اما من حيث الالتزامات المحمولة على الوزارات والتي تقتضي النفاذ بمبادرة من الوزارة والنفاذ بطلب من المتعاملين مع الهيكل العمومي يشير تقرير التقييم التشاركي الى صعوبة تصنيف الوثائق الادارية الواجب نشرها اعتمادا على تأويل التعريف الوارد بالمرسوم وعلى مدى توفر عدد منها لدى الادارات المعنية على غرار اللوائح الادارية و ادلة الاجراءات. وفيما يتعلق بالنفاذ بطلب من المتعاملين مع الهيكل العمومي فعدد المطالب الواردة على المكلفين بالنفاذ تعتبر ضئيلة بالإضافة الى وجود صعوبات عملية لدى الوزارات المعنية بصفة عامة ولدى المكلفين بالنفاذ لديها بالنسبة الى تصنيف الوثائق الادارية المستثناة .

كما تعرض تقرير التقييم الى مسالة تأهيل الادارة بما يضمن تكريس حق النفاذ ومدى استعداد المصالح الادارية لتبني سياسة النفاذ وتطبيقها فعليا ، فعلى مستوى الاشراف العام على تنفيذ المشروع يلاحظ عدم اقرار اليات لمتابعة التنفيذ على غرار احداث هياكل قيادة وتقييم وزارية ومركزية صلب رئاسة الحكومة، علما انه تم تشكيل لجنة بصورة متأخرة بالرغم من عدم التنصيص عليها ضمن المراجع المنظمة للنفاذ مما يحد من سلطتها التقريرية. اما بخصوص التصرف في منظومة الارشيف فانه يتعذر التأكد من استجابة هذه المنظومة صلب الوزارات المعنية لمتطلبات الاطار العام لسياسة النفاذ .

كما لوحظ عدم توفر ضمانات كافية تتعلق بنظام المعلومات خاصة بالنسبة لمسارات تبليغ مطالب النفاذ للمكلف بمتابعتها دون سواه ويعود ذلك جزئيا للنقائص المرتبطة بخطة المكلف بالنفاذ المثارة اعلاه ،الى جانب التداخل بين خطته وخطة المكلف بالاتصال .

ومن ناحية اخرى، امكن الوقوف على غياب استراتيجية للإعلام والاتصال الداخلي اوالخارجي ،عدى بعض الانشطة التحسيسية والندوات لتبسيط المفاهيم وتوضيح الالتزامات.

وزير الخارجية الهندي: مستعدون لتقديم المساعدة في مجال الانتخابات

3 الاثنين فيفري 2014
وزير الخارجية الهندي

اسثقبل رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة صباح اليوم بقصر الحكومة بالقصبة وزير الخارجية الهندي السيد سلمان خورشيد بحضور كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية السيد فيصل قويعة وسفيرة الهند بتونس السيدة نغمة ملك.

عبر وزير الخارجية الهندي السيد سلمان خورشيد اثر المقابلة عن رغبة بلاده في تقديم المساعدة الى تونس في مجال الانتخابات من خلال الدعم الفني واللوجستي وعن إعجابه بمسار الانتقال الديمقراطي الذي تشهده تونس بعد أن صادق المجلس الوطني التأسيسي على الدستور بأغلبية هامة، معتبرا أن ذلك يعد إنجازا مهما بعد أن حقق الشعب التونسي ثورة سلمية دون عنف أصبحت مصدر الهام الى شعوب المنطقة والعالم.

كما أكد وزير الخارجية الهندي تطور الاستثمارات الهندية في تونس في مجالات الصيدلة وصناعة السيارات من خلال شركة ميهندرا والسياحة والنسيج وأشار الى أن المشروع المشترك بين البلدين في مجال الفسفاط دخل حيز التنفيذ حيث بلغت قيمته الجملية 450 مليون دينار، مشيرا الى أن نسق التبادل التجاري بين الجانبين سوف يشهد تزايدا في المرحلة القادمة.

من جانب أخر، اشار وزير الخارجية الهندي الى التوأمة بين معهد باستور والمعهد الهندي للهندسة الوراثية والبيولوجية وكذلك الى العزم المشترك بين تونس والهند لتبادل الكفاءات والطلبة في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

رئيس الحكومة مهدي جمعة: علاقتنا بالجزائر تاريخيّة وعضويّة... أمننا من أمنها، وأمنها من أمننا

2 الأحد فيفري 2014
مهدي جمعة: علاقتنا بالجزائر تاريخيّة وعضويّة

حظي رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة لدى وصوله أمس السبت 1 فيفري على متن رحلة جويّة في خطّ تجاري إلى مطار هوّاري بومدين بالعاصمة الجزائر باستقبال رسمي على شرفه حيث كان في انتظاره واستقباله نظيره الجزائري السيد عبد المالك سلاّل ووفد وزاري.

وعبّر رئيس الحكومة في تصريح صحفي بالمطار عن سعادته بأن تكون أول زيارة خارجيّة له - وبعد أيّام قليلة من استلامه لمهامّه - إلى الشقيقة الكبرى الجديدة الجزائر موضّحا أن التوجّه أوّلا إلى إلى الجزائر تقليد تونسي وتقليد شخصي له إذ أن أول زيارة خارجيّة له عندما كان وزيرا للصناعة كانت للجزائر.

وحيّا السيّد مهدي جمعة فخامة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لإهتمامه المتواصل وحبّه الكبير لتونس،كما حيّا نظيره الجزائري الوزير الأول عبد المالك سلاّل لقبوله تنظيم الزّيارة في وقت قياسي.

وأبرز رئيس الحكومة أنّ هذه الزيارة تعتبر إشارة واضحة للعلاقات المتينة بين البلدين، وهي علاقات أكثر من تاريخيّة فهي عضوية،مذكّرا بأنها تأتي غداة الإستعداد لإحياء الذكرى 56 لأحداث ساقية سيدي يوسف حيث امتزجت فيها دماء التونسيين بدماء الجزائريين.

وأشار السيد مهدي جمعة إلى أن البلدين كانا دائما إلى جانب بعضهما البعض في كل الأزمات والمحن،مشدّدا على أن أمن تونس من أمن الجزائر وأمن الجزائر من أمن تونس. وختم بأنّ الزيارة ستكون لدفع العلاقات الثنائية وخاصّة الشراكتين الأمنيّة والاقتصادية.

إثر ذلك احتضن مقرّ الوزارة الأولى بالعاصمة الجزائر لقاء جمع رئيس الحكومة السيد المهدي جمعة مرفوقا بوزير الخارجيّة السيد منجي الحامدي بالوزير الأول الجزائري عبد المالك سلاّل والوفد المرافق له وفي مقدّمته وزيرا الشؤون الخارجيّة والطاقة والمناجم الجزائريين حيث تمّ استعراض القضايا ذات الإهتمام المشترك وطنيّا واقليميّا ودوليّا.

ونظّم الوزير الأوّل الجزائري السيد عبد المالك سلاّل حفل عشاء على شرف رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة والوفد المرافق له.

 

آفاق الشراكة بين الجزائر وتونس في المجال الإقتصادي كبيرة

2 الأحد فيفري 2014
الشراكة بين الجزائر وتونس في المجال الإقتصادي

أكد رئيس الحكومة مهدي جمعة أن آفاق الشراكة بين الجزائر وتونس في المجال الإقتصادي كبيرة داعيا إلى خلق تكامل إقتصادي بين البلدين في قطاع الصناعة خاصة في صناعة المركبات.

وأوضح رئيس الحكومة خلال زيارته للشركة الوطنية للسيارات الصناعية بالرويبة (الجزائر) رفقة وزيري التنمية الصناعية وترقية الإستثمار والطاقة والمناجم عمارة بن يونس ويوسف يوسفي أن فرع صناعة المركبات من بين الفروع التي يمكن للبلدين تطوير الشراكة فيه منوها بالخبرة والقاعدة الصناعية للجزائر في هذا المجال والتي تعتبر متكاملة مع القاعدة الصناعية التونسية

السيد مهدي جمعة‎ يلتقي الرئيس الجزائري السّيد عبد العزيز بوتفليقة

2 الأحد فيفري 2014
مهدي جمعة‎ عبد العزيز بوتفليقة

رئيس الحكومة يؤكّد إثر لقائه الرئيس الجزائري السّيد عبد العزيز بوتفليقة:

  • حفاوة الإستقبال الذي حظينا به هو رسالة إيجابية للشعب التونسي تبرز الإهتمام الدائم والمكانة المتميّزة لبلادنا لدى الأشقاء الجزائريين حكومة وشعبا.
  • كثيرا سينجز في إطار اللّجنة الكبرى التونسيّة الجزائريّة وستكون فضاء لتمتين العلاقات الثنائية ومزيد تطويرها وتعزيزها.

وليام بيرنز: تجربة الانتقال الديمقراطي في تونس مصدر إلهام لشعوب المنطقة

1 السبت فيفري 2014
وليام بيرنز نائب وزير الخارجية الامريكي

استقبل رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة اليوم السبت 1 فيفري 2014 بقصر الحكومة بالقصبة نائب وزير الخارجية الامريكي السيد وليام بيرنز بحضور وزير الخارجية السيد منجي حامدي وسفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس.

وعبر السيد وليام بيرنز في تصريح صحفي اثر لقائه السيد مهدي جمعة عن سعادته بعودته الى تونس في هذه اللحظات التاريخية وهي تشهد عملية الانتقال الديمقراطي، لافتا النظر الى أنه قبل ثلاث سنوات صنع الشعب التونسي ثورة وصل مداها الى كامل المنطقة وهي تؤسس اليوم الى مستقبل يحقق الديمقراطية والحرية والكرامة والتقدم، موضحا أن المسار الديمقراطي في تونس لم يكن سهلا أبدا حيث شهد الطريق الديمقراطي صعوبات وتحديات كبيرة وأضاف أن شجاعة الشعب التونسي والتصميم على نجاح ثورته مكّن البلاد من الوصول الى لحظات مهمة في التقدم وتحقيق أهداف الثورة، مشيرا الى ان الحكومة الامريكية ابدت ارتياحا كبيرا بعد المصادقة على الدستور وانطلاق الحكومة الجديدة في عملها.

من جهة أخرى، أبرز نائب وزير الخارجية الامريكي أن الرئيس اوباما أكد أن نجاح التجربة التونسية مهم جدا الى الولايات المتحدة الامريكية وهذا النجاح له أهمية لكامل شعوب المنطقة.

كما عبر السيد وليام بيرنز عن سعادته بلقائه السيد المنصف المرزوقي رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة السيد مهدي جمعة، قائلا أن جملة المحدثات تمحورت حول ضرورة استكمال جميع المراحل المتبقية من الانتقال الديمقراطي وخاصة سن القانون الانتخابي وتحديد تاريخ الانتخابات القادمة وإيجاد مواطن شغل جديدة ومواصلة الجهود الحثيثة لإصلاح الاقتصاد والطرق التي يمكن من خلالها أن تساعد الولايات المتحدة الامريكية تونس لحل مشاكلها الاقتصادية الحالية خاصة من خلال الاستثمار وتعزيز العلاقات في المجال الامني ورفع مستوى التعاون الثنائي، وأشار الى التزام الحكومة الامريكية بدعم التعاون الثنائي وكشف عن تخصيص 10مليون دولار لتوسيع مجال عمل برنامج المنح الدراسية لإعطاء الفرصة للطلبة التونسيين للدراسة في الجامعات الامريكية لمدة سنة.

وأضاف السيد وليام بيرنز أنه سيلاقى مساء اليوم كل من السيدين راشد الغنوشي والباجي قائد السبسي كل على حدا لدعم روح الحوار والتوافق الضرورين لإنجاح ما تبقى من عملية الانتقال الديمقراطي، مشيدا بالثورة التونسية التي وصفها بالملهمة لشعوب المنطقة، مشيرا الى أن نجاح الحوار الوطني في تونس استحقاق تونسي.

وأبرز عزم الحكومة الامريكية مساعدة تونس في هذه المرحلة والعزم المشترك على محاربة الارهاب.

بيان السيد مهدي جمعة رئيس الحكومة المكلف

28 الثلاثاء جانفي 2014
بيان السيد مهدي جمعة رئيس الحكومة المكلف

بسم الله الرحمان الرحيم

السيد رئيس المجلس الوطني التأسيسي،

السيدات والسادة أعضاء المجلس المحترمين،

حضرات السيدات والسادة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

إنّه لمن دواعي الفخر والإعتزاز أن أقف اليوم أمامكم وتونس تحتفل في إرتياح عميق بالمصادقة على دستورنا الجديد. هذا المكسب التاريخي الذي يحييه العالم أجمع، اليوم سيبقى مفخرة لشعبنا العظيم وأجيالنا المتعاقبة أمام كلّ الأمم.

أَوَّدّ أَنْ أُعَبِّرعَنْ تَقْدِيرِي العَمِيق لِكَافَّة أَعْضَاءالمَجْلِس الوَطَنِي التَّأْسِيسِي لِمَا بَذَلُوه مِنْ جُهُود جَبَّارَة لِصِيَاغَة دُسْتُور تَوَافُقِيّ، يَجْمَع كُلّ التُّونِسِيين. دُسْتُور يَضْمَن الحُقُوق وَالحُرِّيَّات، يُجَسِّد التَّدَاوُل السِّلْمِيّ عَلَى السُّلْطَة، وَيُؤَسّس لِجُمْهُورِيَّة جَدِيدَة.

لقد كانت المصادقة على الدستور لحظة فارقة في تاريخ تونس ومنطلقا لمصالحة وطنية حقيقية.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

يُشَرّفُنِي أَنْ أَتَوَلَّى اليَوم تَقْدِيم الحُكُومَة الّتِي كَلَّفَنِي بِتَشْكِيلِهَا السّيِد رَئِيس الجُمْهُورِيّة وَأَنْ أًعْرِض عَلَى مَجْلِسِكُمْ المُوَقَّر أَعْضَاءَهَا وَبَرْنَامَجَهَا لِنَيْل ثِقَتِكُمْ وِفْقًا لِلْقَانُون التّأْسِيسِي المُتَعَلِّق بِالتَّنْظِيم المُؤَقِّت لِلسُّلَط العُمُومِيَّة.

وَقَدْ تَوَصَّلْت بِعَوْن الله وَفَضْلِه إِلَى تَكْوِين فَرِيق حُكُومِيّ عَلَى قَدْر كَبِير مِنَ الوَعْي بِدِقّة المَرْحَلَة. فَهَذِه الحُكُومَة اِسْتِثْنَائِيَّة لانْبِثَاقِهَا مِنْ تَوَافُق وَطَنِي فَرِيد مِنْ نَوْعِه، وَلِانْخِرَاطِهَا فِي خِدْمَة الصَّالِح العَام وَمَصْلَحَة تُونِس العُلْيَا، عَلَى أَسَاس الاِسْتِقْلاَلِيَّة وَالحِيَاد.

اِسْمَحُوا لِي السَّيِّدَات وَالسَّادَة النُّوَّاب المُحْتَرَمِين أَنْ أُعَبِّر لَكُمْ عَمَّا أَشْعُر بِه مِنْ فَخْر وَاعْتِزَاز بِانْتِمَائِي لِهَذَا البَلَد العَرِيق، وَأَنْ أُحَيِّـي مِنْ خِلاَلِكُمْ كَافَّة أَفْرَاد الشَّعْب التُّونِسِي فِي الدَّاخِل وَالخَارِج وَأْعَاهِد نَفْسِي أَنْ أَكُون وَحُكُومَتِي أَوْفِيَاء لَه، وَلِثَوْرَتِه المَجِيدَة وَلِشُهَدَائِنَا الأَبْرَار.

إِنّ تُونِس المُتَجَذِّرَة فِي الحَضَارَة الإِنْسَانِيَّة وَفِي هوِيَّتِهَا العَرَبِيَّة الإِسْلَامِيَّة وَالمُنْفَتِحَة عَلَى الحَضَارَات وَالقِيَم الكَوْنِيّة، تَنْخَرِط بِثَبَات فِي عَهْد الدِّيمُقْرَاطِيَّة وَالحُرِّيَّة وَالكَرَامَة.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

إِنِّي أُنَوِّه مِنْ هَذَا المِنْبَر بِالمَجْهُودَات الَّتِي بَذَلَتْهَا الحُكُومَة المُتَخَلِّيَة بِرِئَاسَة أَخِي وَصَدِيقِي السَّيِّد عَلِي لَعْرَيِّض، مِنْ أَجْل الرَّفْعِ مِنْ قُدُرَات الدَّوْلَة وَتَعْزِيزالأَمْن وَمُعَالَجَة الصُّعُوبَات المُلِحَّة.

كَمَا أُشِيد بِالدَّوْرالبَنَّاء الَّذِي قَام بِه الرُّبَاعِي الرَّاعِي لِلْحِوَار الوَطَنِي فِي هَذَا الظَّرْف الصَّعْب وَالدَّقِيق الّذِي تَمُرّ بِه بِلَادُنَا وَأَتَقَدَّم بِالشُّكْر وَالإِمْتِنَان إِلَى كُلّ الأَطْرَاف الَّتِي سَاهَمَت فِي إِنجَاح هَذِه المَرْحَلَة.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

إِنّ هَذَا التَّوَافُق عَلَى أَهَمِّيَّتِه، يَنْبَغِي أَنْ لاَ يُنْسِينَا الصُّعُوبَات الّتِي مَا تَزَال تَحُفّ بِالمَسَار الإِنْتِقَالِيّ، وَهْي صُعُوبَات أَمْنِيَّةٌ، اقْتِصَادِيَّةٌ، اجْتِمَاعِيَّة وَسِيَاسِيَّة.

وَلَقَد جَرَت العَادَة أَن يَتَقَدَّم رَئِيس الحُكُومَة المُّكَلَّف بِبَرْنَامَج عَمَل شامل، إِلَّا أَنَ الظَّرْف الإِسْتِثْنَائِي يُمْلِي عَلَيّ أَنْ أَتَوَجَّه إِلَيكُمْ بِبَيَان يُرَكِّزعَلَى الأَوْلَوِيَّات وِفْقًا لِلْوَضْعِ الحَرِج وَالدَّقِيق.

فَهَذِه الحُكُومَة هَدَفُهَا الأَسْمَى السَّيْر بتُونِس نَحْوَ انْتِخَابَات عَامَّة، حُرَّة، نَزِيهَة وَشَفَّافَة لَا يَرْتَقِي إِلَيْهَا أَيُّ تَشْكِيك. وَإِنّ الوَاجِب الوَطَنِي يَدْعُو الجَمِيع لِدَعْمِهَا.

هَذِه مُهِمَّتُنَا الّتِي سَنَنْخَرِط أَنَا وَالفَرِيق الحُكُومِي بِكُلّ طَاقَاتِنَا لإِنْجَاحِهَا. إِلاَّ أَنّ الوُصُول إِلَى الإِنْتِخَابَات يَسْتَدْعِي الإِرْتِكَاز عَلَى دِعَامَتَيْن رَئِيسِيَّتَيْن:

الأُولَي: نَشْرالأَمْنِ وَالطُّمَأْنِينَة

إِنّ بِلَادنَا تُوَاجِه تَحَدِّيَّات أَمْنِيَّة كَبِيرَة وَخَطِيرَة. إِنّ الجَرِيمَة النَّكْرَاء الَّتِي ارْتُكِبَت فِي حَقّ الشَّهِيدَيْن شُكْرِي بِلْعِيد، وَالحَاج مُحَّمّد البَرَاهْمِي، رَحِمَهُمَا الله شَكَّلَت صَدْمَة لِلتُّونِسِيين. وسَوْف نَعْمَل عَلَى تسخيركُلّ الإِمْكَانِيَّات لِلْكَشْف عَنِ الحَقِيقَة وَ تقديم كل الجناة إلى العدالة.

فَكَيْف نَضْمَن حُرِيَّة التَّعْبِير وَالتَّنَظُّم وَالتَّنَافُس الإِنْتِخَابِي الشَّرِيف بَيْنَمَا الإِرْهَاب يُهَدِّدُنَا؟

إِنّ جَيْشَنَا الوَطَنِيّ البَاسِل وَقُوَّات أَمْنِنَا الدَّاخِلِيّ وَالدِّيوَانَة هُمْ حُمَاة السِّيَادَة وَالجُمْهُورِيَّة وَحُمَاة الثَّوْرَة وَالدِّيمُقْرَاطِيَّة، دَفَعُوا غَالِيًا ثَمَن تَضْحِيَّاتِهِمْ وَيُوَاصِلُون بِكُلّ طَاقَاتِهِمْ الذَّوْد عَنْ حِمَى الوَطَن.

إِنَّهُمْ جَدِيرُون بِكُلّ تَقْدِير وَإِكْبَار وَبِكُلّ دَعْم وَرِعَايَة، وَعَلَيْهِمْ نُعَوِّل وَبِهِمْ نَتَصَدَّى لِهَذِه التَّهْدِيدَات. وَسَنُعَزِّز فِي هَذَا المَجَال التَّعَاوُن وَالتَّنْسِيق مَعَ أَشِّقَّائِنَا فِي البُلْدَانِ المُجُاوِرَة وَنُثَمِّن عَالِيًا مَا يَبْذُلُونَه مِنْ إِسْهَام لِتَأْمِين المَنَاطِق الحُدُودِيَّة المُشْتَرَكَة.

وَإِذَا كَانَ الإِرْهَاب يُهَدِّد وُجُود الدَّوْلَة، فَإِنّ التَّهْرِيب وَالجَرِيمَةَ وَالتَّحْرِيض عَلَى الفَوْضَى تَسْتَهْدِف كِيَانَهَا الإِقْتْصَادِي وَالمَالِي. إِنَّنَا عَازِمُون عَلَى التَّصَدِّي لِهَذِه التَّهْدِيدَات، وَفَرْض سُلْطَة القَانُون وَتَخْصِيص الإِمْكَانِيَّات وَالوَسَائِل الضَّرُورِيَّة لِذَلِك.

إِنَّنَا مَدْعُوُّون جَمِيعًا لِحِمَايَة الحُرِّيَّات وَحَقّ التَّنَظُّم بِتَفَادِي التَّحْرِيض عَلَى العُنْف وَالدَّعْوَة لِلْكَرَاهِيَّة وَارْتِكَاب الإِعْتِدَاءَات عَلَى المُنَافِسِين السِّيَاسِيّين.

مِنْ هَذَا المِنْبَر سَيِّدِي الرَّئِيس، أَقُولُهَا بِكُلّ وُضُوح، إِنَّ لِلثَّوْرَة دَوْلَةٌ تَحْمِيهَا لاَ مَكَان لِلإْرْهَاب بِبِلاَدِنَا. إِنَّنَا شَعْب يَنْبُذ العُنْف، وَهي مَعْرَكَة مَصِير، نَتَحَمَّل فِيهَا مَسْؤُولِيَّاتِنَا دِفَاعًا عَلَى مَشْرُوعِنَا المُجْتَمَعِي الحَضَاري، وَنِظَامِنَا الجُمْهُورِي وَدِيمُقْرَاطِيَّتِنَا الفَتِيَّة.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

إِذَا كَانَ بَسْطُ الأَمْن وَالطُّمَأْنِينَة هُوَ الدِّعَامَة الأُولَى لِتَحْقِيق الوُصُول إِلَى الإِنْتِخَابَات فَإِنَّ الدِّعَامَة الثَّانِيَة هي:

مُعَالَجَةَ الوَضْعِ الإِقْتِصَادِي وَالمَالِي.

قَدْ قَامَتْ ثَوْرَتُنَا المَجِيدَة عَلَى أَهْدَاف نَبِيلَة، أَسَاسُهَا الحُرِّيَّة وَالكَرَامَة، وَرُفِعَتْ خِلاَلَهَا مَطَالِب مَشْرُوعَة كَالتَّشْغِيل، وَمُقَاوَمَة الفَسَاد، وَرَفْض الإِقْصَاء وَالتَّهْمِيش، وَرَدّ الإِعْتِبَار لِلْجِهَات المَحْرُومَة.

وَخِلَال السَّنَوَات الثَّلَاث المَاضِيَة، سَعَت الحُكُومَات المُتَعَاقِبَة إِلَى الإِسْتِجَابَة لِهَذِه الأَهْدَاف وَالمَطَالِب مِن خِلاَل:

  • تَوْسِيعِ حَجْم التَّدَخُّل لِفَائِدَة الفِئَات الضَّعِيفَة،
  • تَكْثِيف الإِنْتِداَبَات فِي القِطَاعِ العُمُومِي
  • التَّرْفِيعِ فِي حَجْم الأُجُور

وأَدَّى كل هذا إِلَى تَفَاقُم كُلْفُة الرَّوَاتِب بِدَرَجَة غَيْر مَسْبُوقَة، وَتَضَخُّم حَجْم الدَّعْم بِنِسْبَة تَفُوق 300%.

وَعَلَيْنَا أَنْ نَكُون اليَوْم صُرَحَاء مَعَ أَنْفُسِنَا. وَالسُّؤَال المَطْرُوح هُوَ:

  • هَلْ اِقْتَرَنَتْ هَذِه الإِجْرَاءَات الإِسْتِثْنَائِيَّة بِمَزِيد البَذْل وَالعَطَاء؟
  • هَلْ سَاهَمَتْ فِي تَحْسِين الإِنْتَاجِيّة؟
  • هَلْ سَاهَمَتْ فِي تَحْسِين مُسْتَوَى عَيْش المُوَاطِن؟

لِنَسْأَل التُّونِسِيّيّن عَنْ جَدْوَى هَذَا التَّمَشِّي القَائِم عَلَى تَزَايُد الإِنْفَاق العُمُومِيّ وَاللُّجُوء إِلَى التَّدَايُن فِي ضَوْء تَقَلُّص نِسْبَة النُّمُوّ؟
الجَوَاب بَصَرَاحَة سَيَكُون حَتْمًا بِالنَّفْي.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

لَمْ يَعُدْ بِالإِمْكَان اليَوْم الإِسْتِمْرَار فِي نَفْس الطَّرِيق، وَإِلَّا أَصْبَحَتْ ثَوْرَتُنَا مُهَدَّدَة فِي مَبَادِئِهَا وَأَهْدَافِها. إِنَّنَا مُطَالَبُون بِاعْتِمَاد حُلُول تُمَكِّن مِن إِسْتِرْجَاعِ قِيمَة العَمَل وَثِقَة الشُّرَكَاء.

وَيملي هَذَا الوَضْع:

  • وَقْف النَّزِيف وَتَدَهْوُرالوَضْعِ المَالِي،
  • دَفْع عَجَلَة الإِقْتِصَاد،
  • إِحْدَاث مَوَاطِن الشُّغْل
  • إِسْتِئْنَاف إِنْجَاز مَشَارِيع البنية التَّحْتِيَّة وَغَيْرِهَا مِنَ المَرَافِق،
  • تَنْمِيَة الجِهَات وَضَمَان تَوَازُنِهَا،
  • تَرْشِيد مَنْظُومَة الدَّعْم وَإِصْلَاح أَنْظِمَة التَّقَاعُد وَالتَّأْمِين عَلَى الصِحَّة،
  • إِنْقَاذ المُؤَسَّسَات العُمُومِيَّة وَإِنْعَاش المَالِيَّة العُمُومِيَّة،

وَتَتَطَلَّب كُلّ هَذِه العَنَاصِر إِصْلَاحَات هَيْكَلِيَّة وَمَوَارِد مَالِيَّة لاَ نقدر على توفيرها بإمكانياتنا الذاتية وحدها. إِنَّنَا نُعَوِّل عَلَى أَنْفُسِنَا وَعَلَى تَضَامُن التُّونِسِيين، وَنَتَطَلَّع إِلَى مُسَانَدَة أَشِقَّاء تُونِس وَأَصْدِقَائِهَا وَإِلَى مُؤَسَّسَات التَّمْوِيل لِدَعْمِنَا فِي هَذِه المَرْحَلَة الدَّقِيقَة مِن الإِنْتِقَال الدِّيمُقْرَاطِي.

لَا شَكّ فِي أَنّ إِسْتِكْمَال وَإعْتِمَاد الدُّسْتُور وَتَرْكِيز الهَيْئَة العُلْيَا المُسْتَقِلَّة لِلْإِنْتِخَابَات، وَالشُّرُوع قَرِيبًا فِي صِيَاغَة القَانُون الإِنْتِخَابِي وَوُضُوح العَمَلِيَّة السِّيَاسِيَّة، هم كَفِيلون بِدَعْم مِصْدَاقِيَّتِنَا الدوليّة وَاسْتِرْجَاع ثِقَة جَمِيع شُرَكَائِنَا فِي الخَارِج.

وَعَلَى ضَوْء تَطَوُّر مُؤَشِّرَاتِنَا الاِقْتِصَادِيَّة فَإِنَّنَا نَتَطَلَّع لَاحِقًا لِإِعْدَاد قَانُونِ مَالِيَّة تَكْمِيلِيّ يَسْتَفِيد مِنْه المُوَاطِن وَيَضْمَن مَزِيد إِحْكَام التَّوَازُنَات الكُبْرَى وَالرَّفْعِ مِنَ القُدْرَة التَّنَافُسِيَّة لِاقْتِصَادِنَا الوَطَنِي. وَإِزَاء كُلّ هَذِه الرِّهَانَات فَإِنَّ تُونِس بِحَاجَة إِلَى "هدوء اِجْتِمَاعِي". وَإِنِّي عَلَى يَقِين مِنْ أَنَّ رُوح التَّعَاوُن وَالتَّوَافُق بَيْن المُنَظَّمَات الوَطَنِيَّة المُسَاهِمَة فِي الحِوَار الوَطَنِي، كَفِيلة بِتَحْقِيق هَذَا الهَدَف السَّامِي.

أَدْعُو مِنْ أَعْلَى هَذَا المِنْبَر إِلَى تَفْعِيل العَقْد الِاجْتِمَاعِيّ الَّذِي تَمّ إبرامه تَحْت قُبَّة هَذَا المَجْلِس المُوَقَّر فِي الذِّكْرَى الثَّانِيَة لِلثَّوْرَة وَإِنْشَاء المَجْلِس الوَطَنِي لِلْحِوَار الِاجْتِمَاعِي. وَبِالتَّأْكِيد سَيَتَعَافَى اِقْتِصَادَنا وَيَنْمُو طَالَمَا أَسَّسْنَا لِثَقَافَة العَمَل وَالبَذْل وَالجُرْأَة وَالمُبَادَرَة.

وَتَحْقِيقا لِهَذِه الأَهْدَاف، فَإِنّ كُلّ التُّونِسِيِّين مَدْعُوُّون لِتَبَنِّي مَا سَنَتَّبِعُه مِنْ تَوَجُّهَات تَعْتَمِد عَلَى مَزِيد العَمَل، وَالقَطْع مَعَ السُّلُوكِيَّات الضَّارَّة بِاقْتِصَادِنَا الوَطَنِي. فَلَا مَجَال لِلتَّسَامُح مَعَ الفَوْضَى، وَتَعْطِيل العَمَل، وَعَرْقَلَة الإِنْتَاج، مَعَ ضَمَان حَقّ المُوَاطِنِين فِي التَّظَاهُر القَانُونِي وَالاِحْتِجَاج السِّلْمِي.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

إِذَا تَوَفَّقْنَا إِلَى نَشْر الأَمْن وَالطُّمَأْنِينَة، وَمُعَالَجَة الوَضْع الاِقْتِصَادِي وِالمَالِي نَكُون قَدْ وَفَّرْنَا عَامِلَيْن أَسَاسِيَّيْن لِتَعْزِيز الإِسْتِقْرَار وَخَلْق المُنَاخ المُلَائِم لِلاِنْتِخَابَات. غَيْر أَنَّ ذَلِك لَن يُكْتَب لَه النَّجَاح مَا لَمْ تَتَوَفَّق الحُكُومَة إِلَى تَحْقِيق إِلْتِفَاف كَافَّة التُّونُسِيِّين وتماسكهم حَوْل هَذِه الأَهْدَاف فِي ظِلّ تَوَافُق وَطَنِي وَاسِع.

إِنَّ التَّحَوُّلاَت الاِجْتِمَاعِيَّة وَالاِقْتِصَادِيَّة وَالثَّقَافِيَّة وَالدِّيمُغْرَافِيَّة، حَوَّلَت الشَّبَاب إِلَى فَاعِل اِجْتِمَاعِي كَبِير وَلَكِنَّهَا جَعَلَتْه أَيْضًا أَكْثَر هَشَاشَة، فَضْلًا عَنْ تَقَلُّص فُرَص الاِنْدِمَاج المهني بِسَبَب عَجْز الاِقْتِصَاد الوَطَنِي عَلَى اسْتِيعَاب الخِرِّيجِين مِن الجَامِعَات وَالمَدَارِس العُلْيَا. بِحُكْم هَذِه العَوَامِل مَازَال التَّشْغِيل يَتَصَدَّر الصُّعُوبَات الاِجْتِمَاعِيَّة الّتِي تُوَاجِهُها تُونِس، وَالّتِي تَرَاكَمَت عَلَى مَرِّ السِّنِين.

الشُّغْل حَق، وَسَأَكُون صَرِيحًا مَعَكُم لِأَنّ مَعْرَكَة التَّشْغِيل طَوِيلَة وَشَاقَّة وَمُعَقَّدَة. الدَّوْلَة تَتَحَمَّل مَسْؤُولِيّتَها وَلَكِن عَلَى الشّبَاب أَيْضًا أَنْ يَتَحَمَّل قِسْطًا مِن المَسْؤُولِيَّة، مِنْ خِلَال امْتِلاَك زِمَام المُبَادَرَة، وَاكْتِسَاب المَهَارَات، وَالتَّعْوِيل عَلَى النَّفْس.

إِنَّ تُونِس تَزْخَر بِالطَّاقَات الهَائِلَة مِنَ الشَّبَاب المُتَعَلِّم وَالمُتَكَوِّن وَبِإِمْكَانِها أَنْ تَتَحَوَّل مِن نَمُوذَج يَعْتَمِد الاِمْتِيَازَات التَّفَاضُلِيَّة لِلْيَد العَامِلَة إِلَى نَمُوذَج يَعْتَمِد القِيمَة المُضَافَة العَالِيَة، القَادِرعَلَى جَعْلِها وُجْهَة تِكْنُولُوجِيَّة وَرَقْمِيَّة مَرْمُوقَة.

سَوْف نُعَزِّز بَرَاِمج الرَّفْع مِنَ القُدْرَة التَّشْغِيلِيَّة، مَعَ التَّسْرِيع فِي تَفْعِيل الإِسْتِرَاتِيجِيَّة الجَدِيدَة لِلتَّكْوِين المِهنِي. وَهْوَ مَا يُمَكِّنُنَا مِنْ دَعْم النَّسِيج الاِقْتِصَادِي لِبِلاَدِنَا لِخَلْقِ الثَّرْوَة وَالحَدِّ مِن تَفَاقُم البِطَالَة. وَإِنِّي عَلَى ثِقَة مِنْ أَنّ القِطَاع الخَاصّ سَيَقُوم بِدَور رِيَادِي عَلَى مُسْتَوَى خَلْق فُرَص الشُّغْل وَالتَّدْرِيب وَخَاصَّة لِفَائِدَة حَامِلِي الشَّهاَئِد العُلْيَا.

وَلَنْ يَهْدَأ لَنَا بَال حضرات النواب الكرام حَتَّى نُحَقِّق تَقَدُّما عَلَى مُسْتَوَى مَزِيد إِدْمَاج أَبْنَائِنا وَبَنَاتِنا، مِن خِلَال دَعْم وَتَطْوِير مَنْظُومَة المُرَافَقَة وَالإِحَاطَة بِالبَاحِثِين عَنِ الشُّغْل.

وَلَن يَكُون لِلْكَرَامَة أَيّ مَعْنَى، طَالَما لَمْ نُقَاوِم الفَقْر، وَلَمْ نُطَوِّر بَرَامِج التَّنْمِيَة الجِهَوِيَّة. لَا بُدَّ مِن تَعْزِيز شَبَكَة الرعاية الاِجْتِمَاعِيَّة وَتَحْسِين المَقْدِرَة الشِّرَائِيَّة لِلْمُوَاطِنِين.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

تُونِس بِحَاجَة إِلَى كُلّ أَبْنَائِها وبناتها بِالخَارِج وَإِلَى الِاسْتِفَادَة مِن خِبْرَاتِهِم. سَنَعْمَل عَلَى تَوْثِيق الرّوَابِط الّتِي تَجْمَعُهُم بِوَطَنِهِم وَسَنُعَزِّز حُضُورَهُم وَمُشَارَكَتِهِم فِي الشَّأْن الوَطَنِي وَسَنْوَاصِل تَفْعِيل المَجْلِس الأَعْلَى لِلتُّونِسِيِّين بِالمَهْجَر. وَسَتَسْعَى هَذِه الحُكُومَة إِلَى تَوْسِيع مَجَالَات التَّعَاوُن مَعَ أَشِقَّائِنَا فِي الفَضَاء المَغَارِبِي، وَالمِنْطَقَة العَرَبِيَّة، وَفَتْح آفَاق جَدِيدَة لِمُؤَسَّسَاتِنَا الاِقْتِصَادِيَّة فِي القَارَّة الإِفْرِيقِيَّة وَمَزِيد التَّعَاوُن مَعَ شُرَكَائِنا فِي أُورُوبا وَأَمَرِيكا وَآسِيا.

إِنّ اعْتِمَاد الدُّسْتُور وَالتَّقَدُّم الحَاصِل فِي العَمَلِيَّة السِّيَاسِيَّة، وَالتَّوَافُق حَوْل إِنْهَاء المَرْحَلَة الِانْتِقَالِيَّة، يُعْطِى صُورَة إِيجَابِيَّة لِبَلَدِنا، وَيجَلَبلَها مَزِيد الِاحْتِرَام. وَسَتَعْمَل الدبلوماسية التونسية عَلَى تَوْظِيف هَذا المَكْسَب، مِنْ خِلَال عَلَاقَاتِنا الخَارِجِيَّة وَحضورنا فِي المَحَافِل الدَّوْلِيَّة.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

بِقَدْر مَا سَعَت القُوَى المُنَاضِلَة ضِدّ الدِّكْتَاتُورِيَّة عَلَى إخْتِلَاف أَطْيَافِها حَشْدَ قُوَاهَا لِلإِطَاحَة بِالنِّظَام القَدِيم

وَبِقَدْر مَا أَطْلَقَته ثَوْرَة الشَّبَاب مِن أَجْل الحُرِيَّة وَالكَرَامَة مِنْ آمَال

بِقَدْر مَا تَضَرَّرَت بِلَادُنا مِن الاِسْتِقْطَابَات وَالتَّجَاذُبَات الحِزْبِيَّة وَالعَقَائِدِيَّة وَالإِيدْيُولُوجِيِّة وَغَيرِها، وَمِن مُحَاوَلَات التَّفْرِيق وَإِلْغَاء الآخِر.

وَإِنِّي أَسْتَحْضِرالرُّوح التَّضَامُنِيَّة الّتِي عِشْنَاها جَمِيعا بَعْد الثَّوْرَة. وَهْي نَفْس الرُّوح الّتِي حَرَّكَت الهِمَم لِنَيْل الاِسْتِقْلَال وَالّتِي صَنَعَت دَوْمًا التَّحَوُّلَات الكُبْرَى فِي بلادنا تُونِس. وَهْيَ الرُّوح المَطْلُوبَة اليَوْم لِوَضْع تُونِس فِي دَائِرَة النَّجَاح. هذه الروح سوف تجعل من تونس بعد الثورة وبدستورها الجديد بلدا أجمل وأنظف ممّا كان عليه زمن الإستبداد وتضعه ضمن الدُّوَل الرَّائِدَة فِي مَجَال الاِنْتِقَال الدِّيمُقْرَاطِي.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

إِنّ الوَاجِب يَدْعُو الجَمِيع لِلعَمَل المُشْتَرَك لِإِعْدَاد مَنَاخ سَلِيم لِلإِنْتِخَابَات وَالإِنْضِوَاء تَحْت رَايَة وَاحِدَة وهِي المَصْلَحَة العُلْيا لِلْوَطَن.

إِنَّنَا نَتَطَلَّع جَمِيعا لِإِجْرَاء إِنْتِخَابَات عَامَّة نَاجِحَة، يُرِيدُها الشَّعْب حُرَّة وَنَزِيهَة وَشَفَّافَة. نَحْن مُلْتَزِمُون بِتَوْفِير المُنَاخ المُلَائِم لِلتَّنَافِس الشَّرِيف، وَفِي ظِلّ اِحْتِرَام القَانُون الّذِي يَسْتَوْجِب تَحْيِيد الوُلَاة وَالإِدَارَات الرَّاجِعة إِلَيْهِم بِالنَّظَر، وَمُرَاجَعَة التَّعْيِينَات عَلَى أَسَاس مَبْدَأ الحِيَادِيَّة وَالكَفَاءَة وَالنَّزَاهَة فِي كُلِّ الوَظَائِف ذَات العَلَاقَة بِالِانْتِخَابَات.

  • سَنَعْمَل بِانْسِجَام وَثِيق وَتَنَاسُق مَعَ سائر مُؤَسَّسَات الدَّوْلَة وَفِي طَلِيعَتِها رِئَاسَة الجُمْهُورِيَّة وَالمَجْلِس الوَطَنِي التَّأْسِيسِي.
  • سَنُوَثِّق الصِّلَة بِكَافَّة الأَحْزَاب وَالمُنَظَّمَات وَكَافَّة مُكَوِّنَات المُجْتَمَع المَدَنِي.
  • سندعم قوى العلم والعمل والإنتاج من رجال أعمال وفلاحين وعمّال وحرفيين ومستثمرين.
  • سَنَعمل بِشَفَافِيَّة، وَنَكُون عَلَى نَفْس المَسَافَة مِنَ الجَمِيع، بدفع قُدُرَات إدارتنا للإمتياز، وَضَمَان حِيَادِها وَحفضها من التَّجَاذُبَات وَالصِّرَاعَات السِّيَاسِيَّة.

إِنّ بِلَادَنا بِحَاجَة إِلَى مَزِيد مِن الحِوَارَات البَنَّاءَة لِقِيَام عَلَاقَة جَدِيدَة بَيْن الدَّوْلَة وَالمُجْتَمَع. كَمَا هِي بِحَاجَة إِلَى إِعْلَاء قِيَم الحُرِيَّة، وَتَكْرِيس اِحْتِرَام هَيْبَة الدَّوْلَة وَمُؤَسَّسَاتِها، وَقَوِانِينِها، وَرُمُوزِها، وَرَدّ الإِعْتِبَار لِلْعَلَم المُفَدَّى وَالإِلْتِزَام بِقِيَم العَمَل وَالعِلْمِ وَالمَعْرِفَة وَإِلَى دعم مكانة المٌثَقَّفِين، وَالنُّخَب وَالمُبْدِعِين، إِذْ بِمُسَاهَمَاتِهِم وَمُسَاهَمَات الجَمِيع نَبْنِي تُونِس الجَدِيدَة.

سيّدي الرّئيس، حضرات النواب الكرام

بَعْد نَيْل ثِقَتِكُم إِنشَاءَ الله تَنْطَلِق هَذِه الحُكُومَة فِي العَمَل عَلَى تَحْقِيق الأَهْدَاف الّتِي اسْتَعْرَضْتُها أَمَامَكُم.

وَإِنِّي حَرِيص مَعَكُم عَلَى أَن تَكُون هذه الحكومة:

  • حُكُومَة مُلْتَزِمَة بِأَحْكَام الدُّسْتُور وَبِالتَّوَافُقَات الوَطَنِيَّة وبخارطة الطريق وَتَعْمَل عَلَى إِنْجَاح الاِنْتِخَابَات القَادِمَة
  • حُكُومَة تَنْتَصِر لِأَهْدَاف الثَّوْرَة تُدَافِع عَن قِيَم الجُمْهُورِيَّة وَتَضْمَن الحُقُوق وَالحُرِّيَّات،
  • حُكُومَة تَعْمَل عَلَى إِعْلَاء شَأْن الدَّوْلَة، تُقَاوِم العُنْف وَالإِرْهَاب، وَتَتَصَدَّى لِكُلّ مَظَاهِر الاِنْفِلَات، وَتَلْتَزِم بِتَطْبِيق القَانُون،
  • حُكُومِة تَعْمَل عَلَى المُسَاهَمَة فِي اسْتِشْرَاف مِنْوَال لِلتَّنْمِيَة يَقُوم عَلَى رَدِّ الاِعْتِبَار لِقِيمَة العَمَل، وَاسْتِرْجَاع الثِّقَة لَدَى الفَاعِلِين الاِقْتِصَادِيِّين،
  • حُكُومَة قَرِيبَة مِن المُوَاطِنِين وَمن مَشَاغِلَهُم، تَحْتَرِمُهُم وَتَحْتَرِم تنوع حَسَاسِيَّاتِهِم السِّيَاسِيَّة وَالفِكْرِيَّة، وَتَحْمِل تَطَلُّعَات الشَّبَاب وَكُلّ الجِهَات، وَالفِئَات الاِجْتِمَاعِيَّة.
  • وإن الوفاء لشهدائنا الأبرار يدعونا للتكاتف والتعاون من أجل بُلُوغ هَذِه الأَهْدَاف السَّامِيَة وَدَعْم المُصَالَحَة الوطنية بَيْن كُلّ التُّونُسِيِّين وَتَحْقِيق طُمُوحَات شَعْبِنا العَزِيز فِي الحُرِّيَّة وَالدِّيمُقْرَاطِيَّة وَالكَرَامَة وَالتَّنْمِيَة.

وَفَّقَنَا الله وَإَيَّاكُم

وأختم بقوله تَعَالَى:

إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّبِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيب. صدق اللّه العظيم.

عَاشَتْ تُونس، عَاشَتْ الجُمْهُورِيَّة

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الصفحات

Subscribe to RSS - مهدي جمعة‎