عزم تونسي أردني مشترك على مزيد تعزيز علاقات التعاون بين البلدين والارتقاء بها الى مستوى الشراكة الفاعلة والمتضامنة

23 الخميس نوفمبر 2017

أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس الوزراء الأردني هاني الملقي بعد ظهر اليوم بقصر الحكومة بالقصبة على اجتماع اللجنة العليا المشتركة التونسية الأردنية في دورتها التاسعة التي تـُوّجت بإمضاء عدد من اتفاقيات التعاون المشترك في مجالات النقل البحري والاستثمار والسياحة والصناعة وتنمية الصادرات والصناعات التقليدية والثقافة وحماية المستهلك للسنوات 2018-2019-2020.

وعقد رئيس الحكومة يوسف الشاهد ونظيره الأردني هاني الملقي ندوة صحفيّة نوّه في مستهلها بعمق الروابط الأخوية المتميزة بين البلدين المستندة على روابط القربى التاريخية التي تجمعهما والقائمة على التقارب السياسي والاقتصادي مبرزا في هذا السياق أهمية اتفاقيات التعاون المشترك التي تم امضاؤها اليوم في عدد من المجالات الاقتصادية والتنموية.

وأشار رئيس الحكومة إلى التقارب الكبير بين التجربتين التونسية والاردنية ونقاط الالتقاء الكثيرة القائمة بينهما مبرزا أن اجتماع اللجنة العليا المشتركة تطرق إلى سبل الارتقاء بعلاقات التعاون المشترك ليس فقط على المستوى التجاري والاقتصادي بين تونس والأردن ولكن من خلال الاتفاق على تعزيز تبادل الخبرات والتجارب والوفود بين دولتين منفتحتين على العالم في عدد من المجالات الأخرى على غرار التجارة والرقمنة والتكنولوجيا.

وأفاد رئيس الحكومة أنه تم أيضا الاتفاق على إقرار عدد من التوصيات التي ستمكن من مضاعفة نسق التعاون بين البليدين، كما تم الاتفاق على آلية متابعة لكل برامج التعاون والتوصيات المنبثقة على اجتماع اللجنة العليا المشتركة التونسية الأردنية. ونوه رئيس الحكومة بالمناسبة بأهمية انعقاد مؤتمر الاستثمار التونسي الأردني يوم أمس بتونس بحضور أكثر من 40 أردني مع نظرائهم التونسيين وكان مناسبة مهمة لربط الصلة بين الفاعلين الاقتصاديين بين البلدين واستكشاف فرص جديدة للاستثمار في عدد من المجالات الواعدة على غرار قطاع الصناعات الصيدلية والدوائية في الأردن ومجالات الفلاحة والصناعة في تونس مؤكدا أنه تم وضع أهداف فنية محدّدة وواضحة للارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية الى مستوى الشراكة الفاعلة والمتضامنة.

كما أشار رئيس الحكومة إلى الحرص السياسي المشترك لدى الجانبين التونسي والأردني في مزيد دعم الزيارات والوفود الرسمية بين البلدين والتي عرفت نسقا هاما خاصة بعد زيارة رئيس الجمهورية الى المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة سنة 2015 والتي كانت محطة هامة في تاريخ العلاقات المشتركة إضافة إلى زيارة رئيس الوزراء الأردني اليوم إلى تونس واللتان ساهمتا إلى حد كبير في دفع هذه العلاقات ومزيد تعزيزها.

من جانبه أبرز رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي أهمية التعاون السياسي والاقتصادي التونسي الأردني لما فيه من مصلحة للبلدين الشقيقين مبينا أن لقاءه برئيس الجمهورية صباح اليوم تطرق إلى العزم المشترك على مزيد تطوير سبل التعاون البنـّاء بين البلدين خاصة وأنهما يرتبطان بعناصر أخوة وبعلاقات سياسية واقتصادية متميزة.

وأشاد رئيس الوزراء الأردني بالتجربتين الاقتصاديتين لكل من تونس والأردن مبرزا أهمية الاستفادة المثلى والمتبادلة خدمة لمصلحة البلدين والشعبين قائلا في هذا الصدد، "علينا ان نتخذ إجراءات صعبة في البلدين حتى نحقق النجاح ونحقق الرفعة لأوطاننا وشعبنا، وإنني أجد بارقة أمل كبير في تعاوننا للفترة المقبلة لمواجهة التحديات المتشابهة القائمة في البلدين".

شارك معنا‬