رئيس الحكومة يشرف على مجلس الوزراء

2 الجمعة ماي 2014
مجلس الوزراء

أشرف رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة اليوم بقصر الحكومة بالقصبة على اجتماع مجلس الوزراء الذي خصّص للنظر في 3 مشاريع قوانين و34 مشروع أمر وجملة من التسميات في الوظائف المدنيّة العليا واستعراض عدد من البيانات تهمّ نتائج زيارة رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة إلى فرنسا، الاستعدادات للامتحانات الوطنيّة والاستعدادات لموسم الزراعات الكبرى ووضعية المالية العمومية والميزان التجاري.

وقدّم الناطق الرّسمي باسم الحكومة السيّد نضال الورفلي في تصريح صحفي إثر انعقاد مجلس الوزراء تهنئة رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة لكافة الصّحافيّين والعاملين في القطاع بمناسبة اليوم العالمي لحريّة الصّحافة الذي يوافق يوم 03 ماي من كلّ سنة مؤكدا على حرص الحكومة على تكريس حريّة الصّحافة طبقا لمقتضيات الدستور التونسي.

وأفاد الناطق الرّسمي باسم الحكومة أن مجلس الوزراء صادق على ثلاث مشاريع قوانين تتعلق خاصّة باتّفاقية قرض وضمان مبرمة في 8 أفريل 2014 مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي تهم قرض وضمان مسند لبنك تمويل المؤسّسات الصغرى والمتوسّطة بقيمة 50 مليون دولار خاصّة لتدعيم وتمويل هذه المؤسّسات وتمويل المرحلة الثالثة من مشروع الطرق الجهويّة المصنّفة والمسالك الريفيّة والتي تشمل حوالي 22 ولاية.

كما صادق المجلس على 34 مشروع أمر يتعلّق 22 منها بتنزيل الاتفاقيّات القطاعيّة في الوظيفة العموميّة وهو موضوع المتابعة من قبل اللجنة العليا المشتركة بين الحكومة والإتحاد العام التونسي للشغل 7 زائد 7، وهي تهمّ 7 وزارات وهي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيات المعلومات والاتصال ووزارة التربية ووزارة الشباب والرياضة والمرأة والأسرة ووزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الصحّة ووزارة العدل وحقوق الإنسان والعدالة الانتقاليّة ووزارة الاقتصاد والمالية من ذلك إقرار منحة تهدف إلى تحفيز أعوان الإدارة العامّة للمحاسبة العموميّة والاستخلاص والإدارة العامّة للأداءات بوزارة الاقتصاد والمالية في مجال متابعة الإخلالات الجبائيّة والمخالفات.

واستمع مجلس الوزراء إلى خمسة بيانات تتعلق بنتائج زيارة رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة إلى فرنسا ومنها خاصّة المناخ العام الإيجابي في استقبال رئيس الحكومة والوفد المرافق له حيث كانت له لقاءات رسميّة مع الرئيس الفرنسي والوزير الأوّل الفرنسي ورئيس البرلمان ووزيرا الخارجية والاقتصاد وسامي المسؤولين ورجال الأعمال الفرنسيّين مبيّنا أن الزيارة تهدف إلى إبراز صورة تونس الجديدة وتدعيم العلاقة في المجال الاقتصادي والاستثماري بين البلدين وخاصّة الإعلان عن عقد مؤتمر أصدقاء تونس الذي يهدف إلى دفع الاستثمار في تونس الجديدة وقد تمّ تكليف الوزراء المعنيّين بالبنية التحتيّة والمشاريع الكبرى لتقديم استراتيجيّة عمل لهذا المؤتمر من حيث الاستثمار وخلق مواطن الشغل، فضلا عن إبرام عددا من الاتفاقيات العلميّة والتقنيّة في مجالات التعليم العالي ومحاضن المؤسّسات بين تونس وفرنسا.

وأبرز الناطق الرسمي باسم الحكومة أن مجلس الوزراء استمع أيضا إلى بيان حول وضعيّة القطاع الفلاحي والاستعدادات لموسم الزراعات الكبرى الذي قدّمه وزير الفلاحة والذي يهمّ توفير جميع المستلزمات لإنجاح الموسم الفلاحي الحالي وخاصة موسم الحصاد مبيّنا أن مؤشرات هذا الموسم تعدّ طيّبة واستمع مجلس الوزراء إلى بيان قدّمه وزيري التربية والتعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيات المعلومات والاتصال حول الاستعدادات لتنظيم مختلف الامتحانات الوطنيّة لسنة 2014 من حيث التنظيم المالي واللوجستي لمختلف الامتحانات والإشراف على إنجازها ومتابعتها مع العمل أيضا على تأمين الحماية اللازمة لها من قبل قوات الجيش والأمن الوطنيين بما يمكن إجراءها في أيسر الظروف.

كما استمع المجلس إلى بيان حول وضعيّة الماليّة العموميّة قدّمه وزير الاقتصاد والمالية تضمّن التأكيد على ضرورة تحسين وضعيّة المالية العموميّة مشيرا إلى تحسّن ونجاعة التصرّف الشهري في الخزينة العموميّة من حيث الموارد الماليّة رغم الضغوطات الحاصلة على الخزينة، وتحسّن المداخيل الجبائية والاستخلاصات خلال شهر أفريل المنقضي علاوة عن القرض الأمريكي بقيمة 500 مليون دولار للمساعدة على استخلاص النفقات وتسديد القروض خلال الأشهر الثلاث القادمة.

واستمع مجلس الوزراء إلى بيان أخير حول وضعيّة الميزان التجاري والذي قدّمه محافظ البنك المركزي التونسي الذي يبيّن تدهور مؤشر العجز الجاري والسعي إلى الحدّ من العجز الجاري إلى حدود 7 في المائة هذه السنة وضمان حد أدنى لتغطية الواردات والقيام بمختلف الإجراءات العمليّة فيما يتعلق بتنشيط التصدير والتوريد.

شارك معنا‬