رئيس الحكومة يحضر فعاليات المؤتمر الحادي والعشرين للكشافة التونسية

31 السبت أوت 2013
رئيس الحكومة يحضر فعاليات المؤتمر الحادي والعشرين للكشافة التونسية

حضر رئيس الحكومة صباح اليوم بمدينة الزهراء فعاليات المؤتمر الحادي والعشرين للكشافة التونسية تحت شعار "الكشفية ببساطة" وذلك رفقة كل من وزير الشباب والرياضة السيد طارق ذياب وكاتب الدولة للشباب والرياضة السيد فتحي التوزري إلى جانب كل القائد العام للكشافة التونسية والأمين العام للمنظمة الكشفية العربية.
  وألقى رئيس الحكومة بالمناسبة كلمة تضمنت أبرز النقاط التالية:
•      التزام الدولة بالمحافظة على تمويل المنظمة الكشفية من المال العمومي بصيغ جديدة بما يعزز استقلالية المنظمة الكشفية ويحرر إرادة قادتها ومنخرطيها من الهيمنة أو التوظيف من أي جهة كانت.
•      الكشافة التونسية ستبقى مدرسة رائدة في تعليم المواطنة الصالحة ومحضنا هامّا لتربية الأجيال المتعاقبة على المبادئ والقيم السامية وعلى الولاء لتونس من خلال حزمة المناهج التربوية الكشفية  المتجدّدة التي ترسّخ في الكشافين قيم التطوع والتعاون والتكافل الاجتماعي والتفاهم.

•      الحركة الكشفية قدمت الكثير في الكفاح التحريري ضد المستعمر وقدمت أكثر في سبيل عزة تونس واستقلالها، وهي اليوم بعد ثورة الحرية والكرامة مدعوة لتأهيل برامجها ومواثيقها للمساهمة في تعزيز قدرات المجتمع المدني وتعظيم دوره في بناء ديمقراطيتنا الناشئة على أساس شراكة فاعلة ومتضامنة وراسخة في معاضدة المجهود الوطني من أجل الارتقاء ببلادنا نحو الأفضل .

•       تثمين ما تقوم به الكشافة التونسية في الظرف الراهن من مجهودات مقدرة ومحمودة من خلال ما أبرمته من اتفاقيات شراكة مع بعض منظمات المجتمع المدني من جهة والعديد من الهياكل المختلفة للدولة من وزارات ومؤسسات أثمر في الواقع تشبيكا جمعياتيا هامّا يمثّل رافدا من روافد التنمية البشرية والتطور الاجتماعي.
•       التنويه بمبادرة الهياكل القيادية للكشافة التونسية منذ الشهر الأول لقيام ثورتنا المباركة بعقد مجلس وطني استثنائي في مرحلة أولى ثمّ  عقد مؤتمر استثنائي في مرحلة ثانية تم بمقتضاه تعديل النظام الأساسي للمنظّمة في اتجاه دعم استقلالية المنظمة وتعزيز وحدتها وروح الانتماء لدى منخرطيها بما يجعل المنظمة أكثر انخراطا في تحقيق أهداف الثورة وأكثر قدرة على مواكبة المرحلة التاريخية التي تشهدها بلادنا.

•      حاجة بلادنا إلى أن تعزز الكشافة التونسية أدوارها التي تساهم من خلالها في نجاح مسار الانتقال الديمقراطي وتحقيق أهداف الثورة وتشكيل نسيج جمعياتي جديد أكثر فاعلية وأكثر تعبيرا عن التنوّع في إطار اللحمة الوطنية والحاجة أيضا تأكدت إلى تدعيم دور الكشافة التونسية وحضورها على مستوى الساحة الدولية إعلاء لمكانة بلادنا وإشعاعها مغاربيا وعربيا ودوليا.
•      شكر وتقدير لما تبذله إطارات الكشافة التونسية وطنيا وجهويا ومحليا من إحاطة تربوية شاملة بالطفولة والشباب وحمايتها من مخاطر الانحراف والإخلاص للوطن وخدمة الغير.

 

شارك معنا‬