رئيس الحكومة: لن نتردد لحظة في الكشف عن أي لوبيات ضيقة تسعى لافشال المسار الديمقراطي

21 الثلاثاء نوفمبر 2017

أكّد رئيس الحكومة، يوسف الشاهد اليوم الثلاثاء في كلمته أمام نواب الشعب خلال تقديم بيان الحكومة حول مشروعي ميزانية الدولة وقانون المالية لسنة 2018، أنّ الحكومة لن تتراجع عن الاصلاحات التي شرعت في إنجازها منذ انطلاق عملها وستواصل الحوار مع الجميع للبحث عن توافقات مع كافة الأطراف مشددا، في ذات الوقت على أنه لن يتردد لحظة في كشف أي لوبيات ضيقة تسعى لإفشال المسار الاصلاحي.

وقال الشاهد  أنه مقر العزم على اتخاذ كل القرارات في هذا الشأن فقط على ضوء المصلحة الوطنية، وبعيدا عن سياسة إرضاء الجميع، موضحا أنه عندما يتعلق الأمر بتشخيص الوضع يتفق الجميع،  لكن مع حلول موعد الاصلاحات تحضر الفئوية والقطاعية وتكثر الهجومات على مشاريع الاصلاح و"تبقى دار لقمان على حالها" حسب قوله".

وأشار في هذا الخصوص، إلى مصادقة مجلس نواب الشعب على عدد من القوانين منها المتعلق بالتقاعد الاختياري، ومصادقة مجلس الوزراء، مؤخرا على مشروع قانون يتعلق بالمغادرة الاختيارية في الوظيفة العمومية وهو معروض حاليا على أنظار البرلمان.

وأضاف أن قانون المالية المعروض اليوم على أنظار نواب الشعب يتضمن، في إطار إصلاح الصناديق الاجتماعية إقرار مساهمة اجتماعية تضامنية من شأنها أن تحسن  بشكل دائم في توازن الوضعية المالية للصناديق، مؤكدا أن اختيار إدراج هذه المساهمة في اطار قانون المالية يهدف بالأساس إلى التسريع في إنقاذ المنظومة الاجتماعية.

وأثنى الشاهد على دور الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، ومساهمتهما في الوصول إلى توافقات حول إصلاح منظومة الصناديق الاجتماعية بعد تعطل دام 20 سنة.

شارك معنا‬