السيّد نضال الورفلي يؤدي زيارة ميدانيّة إلى ولاية القيروان

15 الثلاثاء أفريل 2014
 زيارة ميدانيّة إلى ولاية القيروان

أدّى الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بتنسيق ومتابعة الشؤون الاقتصاديّة السيّد نضال الورفلي اليوم زيارة ميدانيّة إلى ولاية القيروان رفقة أعضاء الفريق الحكومي المكلّف بمتابعة المشاريع العموميّة.

وأطلع الوزير خلال زيارة ميدانيّة للمنطقة الصناعيّة "المتبسّطة" بجهة "السبيخة 1" على سير العمل بمعمل ألماني لصناعة الأحذية ومصنع للمثلّجات تابع لمجمّع "بولينا" حيث تعرّف على مشاغل الصناعيّين وعاين أشغال التهيئة الجارية بالمنطقة الصناعيّة كما زار في الأثناء المنطقة الصناعيّة بـ"طريق تونس" واطلع على وحدة « Sahra fruit » لتعليب التمور وعلى مجمع « GMG » وعاين البنية التحتيّة للمنطقة الصناعيّة واستمع إلى انشغالات الصناعيّين وتطلّعاتهم.

وتولّى الوزير لدى رئيس الحكومة المكلّف بتنسيق ومتابعة الشّؤون الإقتصاديّة بمقرّ الولاية الإشراف على اجتماع عامّ للجنة الوطنيّة المكلّفة بمتابعة المشاريع العموميّة حضرها الوالي وعدد من الإطارات الجهويّة وأعضاء النيابة الخصوصيّة وعدد من نواب المجلس الوطني التأسيسي الممثلين عن الولاية وممثلين عن مكوّنات المجتمع المدني بها.

واستهلّ السيّد نضال الورفلّي كلمته بالمناسبة بالتأكيد على الدور الهامّ المنوط بعهدة اللجنة المكلفة بمتابعة المشاريع العموميّة التي أذن رئيس الحكومة السيّد مهدي جمعة بإنشائها من أجل حلحلة المشاكل وتحريك المشاريع ودفعها في كافة جهات البلاد كاشفا أنّ القيروان تعدّ الولاية العاشرة في ماراطون زيارات المتابعة التي أجراها أعضاء اللّجنة. وذكر الوزير أنّه تعرّف على الإشكاليّات الماثلة بالنسبة للمنطقة الصناعيّة بالجهة والتي أكد أنّها تتلخّص في عوائق عقاريّة وأخرى تخصّ الرّبط بشبكتي الكهرباء والماء والتطهير والبنية التحتيّة من طرقات وإنارة وغيرها حيث تعهّد بإجراء زيارة ميدانيّة للمنطقة في المستقبل القريب لمتابعة تنفيذ الإجراءات والتعهّدات.

واطلع الوزير لدى رئيس الحكومة المكلّف بتنسيق ومتابعة الشّؤون الإقتصاديّة خلال الاجتماع المنعقد بالولاية على عرض قدّمته الولاية حول المشاريع العموميّة في عدد من القطاعات حيث تفاعل معها الوزير وشدّد على ضرورة تنفيذها في أقرب الآجال وأسرعها واتخاذ الإجراءات من قبل اللجنة المكلفة بمتابعة المشاريع العموميّة والسلط الجهويّة بالولاية في إطار الصلاحيّات المسندة لهم.

شارك معنا‬